العالم

في ألمانيا “ضريبة المسجد” للحدّ من التطرّف  

تتجدّد المطالبات في ألمانيا بفرض ما بات يعرف باسم “ضريبة المسجد”، بهدف تأمين تمويل ذاتي للمساجد، والحد من التأثيرات الخارجية التي تُفرض نتيجة تمويلات تصل من جماعات ذات أهداف مشبوهة كتلك المقدّمة من جماعة الأخوان المسلمين في تركيا.

صاحبة المبادرة ومؤسسة مسجد “ابن رشد. غوته”  سيران أطيش ترى أن واقع الدعم الحالي هو السبب الحقيقي وراء شعور عدم الانتماء الذي يسيطر في أوساط الجالية المسلمة بأوروبا، وأن الضريبة توفر الإمكانات التي تضمن استقلالية الأئمة عن التأثيرات الخارجية، وتتيح فرصا للتفكير بتدريس الدين الإسلامي بطرق حديثة.

وأشارت أطيش إلى أن تغيير الصورة النمطية عن الإسلام وربطه بالإرهاب هي مسؤولية المسلمين مثلما هي مسؤولية المتلقي غير المسلم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق