العالم

فيضانات تقتل العشرات وتشرد الملايين  

تتواصل الأمطار الموسمية في المناطق الحدودية بين الهند وبنغلادش ونيبال، متسببة بمقتل العشرات ونزوح الملايين من بيوتهم التي غمرتها المياه.

وبلغ عدد القتلى 76 قتيلا، ونزح أكثر من 3 ملايين شخص عن بيوتهم، وما أخفته المياه كان أشد وطأة على سكان المناطق الحدودية بين الهند ونيبال وبنغلاديش بعد أيام متواصلة من سقوط الأمطار الموسمية، ما أجبرهم على الفرار من منازلهم بسبب ارتفاع مستوى المياه.

ونقلت قنوات تلفزيونية صورا للطرق وخطوط السكك الحديدية المغمورة بالمياه في ولاية بيهار الهندية ولقطات لأشخاص يخوضون في المياه الطينية وقد بلغت صدورهم بينما حملوا أمتعتهم على رؤوسهم.

وشهدت ولاية أسام أيضا تدفقا للمياه في أحد أنهارها الذي يصب في بنغلادش، وقالت السلطات إن الفيضانات غمرت معظم حديقة كازيرانغا الوطنية التي يوجد بها وحيد القرن النادر، وقال رئيس وزرائها إن الوضع حرج للغاية، حيث تأذت 31 منطقة من 32 تضمها الولاية، كما غمرت المياه في نيبال ثلث مناطق البلاد، وقتل كثيرون وفقدوا في انهيارات أرضية جرفت البيوت.

كما وصلت مياه الفيضانات إلى مخيمات اللاجئين الروهينغا في بنغلادش وغمرتها متسببة بتشريد أكثر من 100 ألف منهم، وحذر برنامج الأغذية العالمي من الوضع الخطير؛ وتشرد الآلاف من الناس معلنا حرصه على تقديم إمدادات غذائية طارئة وإيصالها للناس في غضون 12 ساعة، و حاول العديد من المتضررين تأمين التلال المحيطة بهم باستخدام شرفات تثبيت مصنوعة من أنابيب الإسمنت المملوءة وأكياس الرمل لمحاولة تأمين المنحدرات من الانهيارات الأرضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى