تكنولوجيا

فيسبوك يُكافح الانتحار بحظر الصُور المؤذية

أعلنت شركة فيسبوك صاحبة أهم مواقع التواصل الاجتماعي والأوسع انتشارا في العالم أنها ستشدد من منعها للصور المروعة والمؤذية في مسعى منها للحد من ظاهرة الانتحار التي تعم العالم.

موقع فيسبوك، الذي ابتكره مجموعة من طلاب جامعيين في أميركا، بينهم صاحب الشركة اليوم مارك كزنبيرغ، للتواصل فيما بينهم في نطاق الجامعة، لينتقل وينتشر مثل نار في هشيم ويخيم على العالم، تحول شيئا فشيئا لحوصلة كل العالم، وعلى فوائده وما أكثرها، ظهرت استخداماته السيئة ومنها الصور المروعة والمؤذية، هذا عدا خطاب العنف اللفظي والتهديد بالقتل وتجنيد الإرهابيين والاكتئاب المحيل للانتحار.

شركة فيسبوك صرحت، الثلاثاء، بأنها لن تسمح بنشر الصور المروعة المؤذية للنفس البشرية على منصتها للتواصل الاجتماعي وستشدد سياستها بشأن المحتوى الذي ينطوي على ممارسات انتحارية حسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

فيسبوك ترى أيضا أن البحث عن المحتوى المتعلق بإيذاء النفس سيكون أكثر صعوبة على إنستغرام وستضمن ألا يظهر ضمن المواد الموصى بها في قسم “استكشف” على تطبيق تبادل الصور.

بيان فيسبوك يأتي تزامنا مع إحياء العالم لليوم العالمي لمنع الانتحار ووفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية ينتحر نحو 8 ملايين شخص سنويا على مستوى العالم، بمعدل شخص واحد كل 40 ثانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى