أخبار ليبيااخترنا لك

فورين بوليسي: الغرب ترك ليبيا تمزق نفسها

218TV| ترجمة خاصة 

 نشرت مجلة “فورين بولسي” مقالا تحليليا مهما حول وضع ليبيا الراهن جاء فيه:
للمرة التاسعة منذ عام 2011، تعمل الفصائل الليبية المتنافسة ما أمكنها للسيطرة على “الهلال النفطي” الاستراتيجي الذي تقع في وسطه موانئ السدرة وراس لانوف. وقد حاصر أمير الحرب الفدرالي إبراهيم الجضران جواهر التاج النفطي لهذه البنية التحتية النفطية في ليبيا في الفترة من 2014 إلى 2016 وتعرضت للهجوم مرتين من قِبل تنظيم داعش.
في سبتمبر 2016، استُعيدت السيطرة على الهلال من قِبل الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر وجرى استئناف الإنتاج على الفور. ليتوقف من جديد عندما تم اقتحامه من قبل سرايا بنغازي في مارس 2017 ثم يعاد تشغيله عندما استعيد من قبل الجيش بعد بضعة أسابيع. هذه التقلبات في الإنتاج أعاقت مستوى معيشة الليبيين وأعاقت جميع شركات النفط الكبرى تقريبا عن الخدمة.
وفي 14 يونيو الماضي استعاد الجضران السدرة ورأس لانوف من خلال التعاون مع جماعة متنوعة من الحلفاء القبليين والجهاديين والمشردين داخليًا من بنغازي والمرتزقة التشاديين.

وعلى الرغم من الفصائل العديدة التي تدعمه، فمن غير المرجح أن يمسك الجضران بهذه المنشآت النفطية الرئيسية لفترة طويلة. لأن الجيش فقط من لديه القوة الجوية. وبدأ هجومه المضاد الكامل بشكل جدي في 19 يونيو. وسيستعيد الهلال بأكمله بالتأكيد.
عندما ذهب هذا المقال إلى النشر، زعم المتحدث باسم حفتر استعادة السيطرة الكاملة على رأس لانوف. وهرب الجضران من مسرح جريمته يلحقه العار- فتحالفه مبعثر، وتم القبض على بعض مرتزقته التشاديين. ذلك لأن الجضران فشل في حشد دعم المجموعات المُسلحة المنافسة لشرعية حفتر: أولئك الذين ينتمون إلى مدينة مصراتة وتلك التي تسيطر على طرابلس.
وعلى الرغم من وعود الجضران الأخيرة بالحفاظ على البنية التحتية أثناء هجومه الحالي، فقد تم إشعال النيران في صهاريج تخزين النفط الأسبوع الماضي، مما أدى إلى حرق عشرات الملايين من الدولارات من النفط الخام، مما يهدد بحدوث كارثة بيئية، ويجعل من إمكانية تحقيق أرباح مستقبلية في ليبيا أقل بكثير.
وكانت جولة العنف الحالية متوقعة بشكل مأساوي. والحديث الأخير غير الواضح من قبل الحكومات الغربية عن إجراء الانتخابات يحرك مشاعر متباينة. فبعد أكثر من عام من الهدوء. أثبثت الأبحاث العملية أن الانتخابات في غياب مؤسسات قوية من المرجح أن تحفز الصراع أكثر من حله.

بعد كل شيء، هناك حاجة إلى المؤسسات لتحديد ما الذي يحصل عليه الفائز الانتخابي والحماية التي تستحقها المجموعات الخاسرة. في غياب مثل هذه المؤسسات، تشعل الانتخابات الصراعات الكامنة، وعادة ما تؤدي إلى السعي للاستحواذ على السلطة.
فلماذا يرتكب القادة الغربيون الخطأ نفسه مراراً وتكراراً؟ سيفترض المتفائلون أنه بسبب رغبة غربية في نشر الديمقراطية. في كثير من الحالات، قد يكون هذا هو الحال. لكن عندما يتعلق الأمر بالدبلوماسية الغربية في ليبيا، فإن الإجابة أكثر تشاؤماً.
ويقول الكاتب إن الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا ـ التي تنافست طويلاً من أجل النفوذ في الشرق الأوسط الكبير ـ لا تشعر بالحاجة إلى الهيمنة في ليبيا. فلدى فرنسا، وإيطاليا، ومجموعة من القوى المتوسطة المتورطة في ليبيا أسبابها الجيوستراتيجية الخاصة من خلال السيطرة على ما يسمى بالملف الليبي.

وبالنسبة للفرنسيين منذ عام 2017، يبدو أنهم يسعون للهيمنة على بلد خارج مجال نفوذهم التقليدي. حيث تخلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة، عن خارطة الطريق السابقة الخاصة به إلى ليبيا، التي استغنت عن مرحلتين كانت الأمم المتحدة قد ذكرتهما من قبل أنهما شرطان ضروريان لإجراء الانتخابات: تعديل الاتفاق السياسي الليبي لعام 2015 وعقد مؤتمر وطني.
وتبع ذلك على الفور قمة لأصحاب المصلحة الليبيين الرئيسيين في باريس. في مكان ما وسط هذا النشاط الدبلوماسي، نسيت فرنسا ومنظمة الأمم المتحدة وضع قواعد اللعبة أو الإطار القانوني الذي يحكم هذه الانتخابات. لا أحد في ليبيا أو في العواصم الدولية يعرف ما إذا كانت الانتخابات برلمانية أم رئاسية. كما أنهم لا يعرفون ما الذي يتم عمله بشأن المسودة الدستورية، التي تنتظر الاستفتاء.
كما لم يسع الفرنسيون إلى توضيح هذه الأشياء المجهولة أو طرح أنفسهم كوسطاء غير متحيزين. أقاموا علاقات وثيقة مع حفتر خلال رئاسة فرانسوا هولاند من خلال وزير دفاعه آنذاك، جان إيف لو دريان.
وعندما وصل ماكرون إلى السلطة في مايو 2017، قام على الفور بترقية لو دريان إلى وزير الخارجية. ووفقاً لأغلب المفكرين ذوي السمعة الطيبة، فإن هذه الخطوة دفعت الفرنسيين إلى توطيد علاقتهم مع حفتر، الأمر الذي جعل فرنسا الدولة الغربية الوحيدة التي تتفق سياستها الليبية بشكل وثيق مع مصر والإمارات العربية المتحدة وروسيا.
ومثل هؤلاء الذين كانوا يتنافسون في وقت مبكر وأكثر استبدادًا على الهيمنة على ملف ليبيا، سعت فرنسا إلى التأثير ليس من خلال دعم حفتر ضد أعدائه، بل بمحاولة إضعاف اللاعبين الدوليين الآخرين بقمم مفاجئة وإثبات الحقائق على الأرض.
ليس هناك شك في أن قمة ماكرون في شهر مايو 2018 قد أضفت الشرعية على حفتر، ووضعته في مركز الصدارة من حيث الاعتراف بالاسم، في أي معركة انتخابية. ومن المفهوم أن هذا أزعج الحلفاء في لندن وواشنطن وروما الذين لم يتم إخطارهم بالقمة أبدا.
الإيطاليون، الذين استضافوا حفتر في سبتمبر الماضي، كانوا غاضبين بشكل خاص. ومن المفهوم أن وسائل التواصل الاجتماعي الليبية مليئة بالادعاءات بأن العنف الحالي في الهلال النفطي هو نتيجة مباشرة لهذه التوترات الفرنسية-الإيطالية. ليس من المستغرب أن الفرنسيين والإيطاليين هم أصحاب المصلحة الأجانب الرئيسيين في قطاع النفط في البلاد.
ويميل الناخبون الإيطاليون إلى رؤية الصراع في مستعمرتهم السابقة من خلال عدسة الهجرة. ونتيجة لذلك، يتنافس السياسيون الإيطاليون على التشدد في التعامل مع الهجرة، من خلال إقامة علاقات أمنية مع أصحاب المصلحة الغربيين الليبيين والسياسيين وقادة المجموعات المُسلحة لمنع المهاجرين من جنوب الصحراء الأفريقية من المرور عبر ليبيا والوصول إلى شواطئهم.
على نحو متقطع، يبدو أن العنف الحالي قد تم السماح به في الوقت الذي كان فيه المعارضون الليبيون والدوليون للأحادية الفرنسية يتغاضون إلى حد كبير لأن الجضران وجه ضربة غير مباشرة لحليف فرنسا المتصور، الجنرال حفتر.

وكان اعتداء الجضران يختمر منذ أن أعادت كتائب الدفاع في بنغازي تشكيل نفسها لشن هجوم على قاعدة تمنهنت الجوية في أواخر مايو. كانت لدى القوى الدولية – بما فيها فرنسا – تحذير وافر، إلا أنها فشلت في إرسال رسالة قوية لردع الهجوم على المنشآت النفطية. كما لاحظ حفتر استعدادات الجضران للهجوم قبل 3 أسابيع.
وبدت فرنسا أكثر اهتماما بالحفاظ على قشرة الحياد – كونها وسيطا بدلا من كونها طرفا فعليا في الصراع. واستناداً إلى معلومات من مصادر وسائل التواصل الاجتماعي الموثوقة، من المستحيل افتراض أن الحكومات الغربية قد فوجئت بهجوم الجضران لأن جميع اللاعبين الدوليين الرئيسيين موحدين نظرياً في رغبتهم في حماية البنية التحتية النفطية الليبية، حيث إن زيادة إنتاج النفط فقط هو ما يمكن أن ينقذ ليبيا من الانهيار المالي، وتفتقر ليبيا إلى توفير الأمن الكافي للبنية التحتية المتضررة ليتم إصلاحها من قبل أفضل الخبراء.
لكن من الناحية العملية، فإن معظم الحلفاء الليبيين المحايدين والمحترمين محليا، الولايات المتحدة وبريطانيا، قد خذلوهم مرة أخرى. وبينما كان هجوم الجضران يختمر، كان ينبغي على واشنطن ولندن وضع خطة موثوقة لحماية البنية التحتية النفطية التي لا تقدر بثمن، إلى جانب رسالة قوية من العواقب الوخيمة لأي شخص يهاجمها. لكن الإدانات بأثر رجعي لن تمنع الجولة التالية من سفك الدماء وحرق النفط.
من عجيب المفارقات أنه في ضوء كثافة وتواتر القتال، فإن السيطرة على محطات النفط لا تسمح لأي فصيل بجمع الأموال التي تدفعها الشركات الدولية لشحنات النفط المصدّرة. تضمن عقود إنتاج وشراء ونقل النفط الخام الليبي الموقّع مع المؤسسة الوطنية الليبية للنفط أن جميع المدفوعات لصادرات النفط تتدفق إلى مصرف ليبيا المركزي في طرابلس. ومع ذلك ، لا تزال مختلف الفصائل ترغب في السيطرة على الهلال النفطي بسبب النفوذ السياسي الذي يهدد بإغلاق شريان الحياة.
لكن لم يستخدم الجنرال حفتر هذا النفوذ مطلقًا – وبصرف النظر عن عدد قليل من الهجمات التي قام بها داعش على مدى الأشهر الماضية – فقد قام حفتر بعمل جيد إلى حد ما في الحفاظ على تدفق النفط. ويمكن قول العكس عن الجضران الذي كان حصاره من 2014 إلى 2016 يكلف ليبيا أكثر من 100 مليار دولار من العائدات المفقودة، وكثيراً ما كان يسعى إلى الحصول على المال في ورقة مساومة مقابل الحصول على منصب أعلى.
بشكل مأساوي، لقد كنا هنا في مثل هذا المأزق من قبل. ففي صيف عام 2014 ، كان تيار الإسلام السياسي هو الجانب الخاسر في انتخابات مجلس النواب في يونيو، فأطلقوا صرخة الحرب ثم اقتحموا بعد ذلك بأسابيع مطار طرابلس الدولي وأعلنوا حكومة منافسة خاصة بهم.
لكن إذا ما اجتمعت الولايات المتحدة وبريطانيا فقط مع حلفاء شمال أوروبا وشركاء إقليميين لإصدار ضمانات أمنية متشددة لحماية البنية التحتية الأساسية في ليبيا، فقد كان من الممكن إيقاف العربدة المدمرة التي تصاحب نوبات القتال المجاني للجميع. ولكن الآن حان الوقت للتعلم من أخطاء الماضي. ويجب على بريطانيا والولايات المتحدة ألا يسمحا بإجراء انتخابات ليبية أخرى ينال فيها الفائز شيء.
بدلاً من الانخراط في الحديث الرخيص عن الديمقراطية ، يجب على الدبلوماسيين المخضرمين في واشنطن ولندن أن يحاولوا فرض قواعد لعبة صحيحة لتصحيح عقلية الخاسر في ليبيا حيث يحاول الفائزون تهميش المهزوم والسيطرة على كل الغنائم. إن إصدار تعهدات ملموسة لحماية البنية التحتية المادية الحيوية في ليبيا ، وتحديداً الكهرباء والماء وشبكات النفط، فضلاً عن عدد قليل من التكنوقراط الليبيين الشجعان الراغبين في تنفيذ إصلاحات اقتصادية مؤلمة طال انتظارها.
وبدون مثل هذا الدعم ، سيواجه حتى أصحاب الشأن الليبيين الأكثر شجاعة صعوبة في حماية الأصول السيادية لبلدهم من الافتراس. إنهم يعلمون أنه إذا ما قاموا بإخراج أعناقهم لتصحيح الظلم، فمن المرجح أن يقطعها لهم رجال المجموعات المُسلحة الساخطون الذين يستفيدون من الوضع الراهن الفاسد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة