حياة

فنان سوري صنع من إعاقته إبداعا منقطع النظير

218 | تقرير

بعد أن عاش طفولة صعبة مع ما ابتلاه الله به من الصم والبكم وتعرضه لتنمر زملائه الصغار في المدرسة، أصبح لمصمم الأزياء السوري حسن حازم عملٌ يعشقه مع القماش والمجسمات والرسوم.

بدأ شغف حازم، البالغ من العمر 21 عاما الذي ولد أصم وأبكم لوالدين من ذوي الاحتياجات الخاصة، بالأزياء مع أول رسم له وعمره 5 سنوات، وهو اليوم يعمل معلما لتصميم الأزياء في معهد متخصص في هذا المجال.

ويستخدم حسن حازم الآن لغة الإشارة في تعليم تصميم الأزياء لطلاب في مدرسة للتصميم بدمشق، كما يقضي بعض الوقت في تصميم إبداعاته الخاصة.

وبينما يحلم بأن يعمل مع المصمم اللبناني الشهير إيليه صعب، فإن حازم يأمل أيضا في أن يتمكن من مساعدة مزيد من الطلاب الصم والبكم في تحقيق طموحهم بعالم الأزياء.

تعامل حازم مع الطلاب كان سلسا على عكس ما كان يعتقد، ولم تشكل الإعاقة عائقا أمام مستقبله ولم تثنه عن المضي قدما نحو تحقيق هدفه فلا إعاقة مع الإرادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق