حياة

فنانون ليبيون وصلوا للعالمية.. أحدهم كرمته ملكة بريطانيا

الانتشار بمفهوميه المحلي والعالمي هو هدف كل فنان، فإذا ما توقف البحر عن حبه للزيادة توقف الفنان عن البحث للوصول إلى ثقافات مختلفة من الجمهور، وقليلون هم من يُتبعون نجاحهم محليًا بمحاولات مستمرة للانتشار العالمي.

ومن ليبيا تمكن عدد من الفنانين صعود سلم العالمية والوصول بفنهم إلى مختلف بقاع الدنيا، فأصبحوا أيقونة للكفاح في الأماكن التي وصلوا إليها، وبالطبع في وطنهم الأم، وفيما يلي أبرزهم:

1- أحمد فكرون:
مغنٍ وكاتب أغاني، وُلد في بنغازي، ويوصف بأنه رائد ما يعرف بالموسيقى العربية الحديثة، سافر إلى لندن من أجل الدراسة، ثم أنشأ فرقة في إنكلترا حقق بها نجاحات كبيرة، متنقلاً من مدينة إلى أخرى، وشجعه المذيع البريطاني الشهير تومي فانس، للدخول في عالم التسجيلات، فكانت أول أسطوانة له تحمل عنوان “أوعدني – نجوم الليل”.

وتعاون “فكرون” مع شركات عالمية منها: “ريكوردي” الإيطالية العالمية، و”فولي دور” الفرنسية، و”كولمبو” الفنزويلية، و”موزي ديسك” الفرنسية.. وغيرها من شركات الإنتاج العالمية الأخرى.

2- الهادي الشريف:
وُلد بمدينة طرابلس، وهو رائد السيمفونية الليبية، وتوفي في 5 نوفمبر الجاري، انتشرت موسيقاه عالميًا وكرمته ملكة بريطانية إليزابيث الثانية، ومنحته لقب “سير”.

ألّف سيمفونيات ليبية رائعة حملت عنوان “أنغام من الصحراء”، ولحنتها ووزعتها وعزفتها أوركسترا لندن السيمفونية بقيادة السير “فيفيان دون” مدير الموسيقى البحرية الملكية –آنذاك-.

3- صفية آيلا:
اسمها الحقيقي فاطمة مصطفى الشاوش، تعود جذورها لمدينة الكفرة في ليبيا، ولدت عام 1907، وتوفي والدها ووالدتها وهي في الثالثة من عمرها، ولم يكن أمام جدها خيار سوى وضعها في دار للأيتام.

بدأت وهي صغيرة بدراسة الموسيقى والعزف على آلة البيانو، وحصدت العديد من الجوائز، ليس هذا فقط بل باتت مطربة تركيا الأولى في النصف الأول للقرن العشرين، وحازت على لقب “أم كلثوم” تركيا، وتوفيت وليس لديها أحد يرثها، فذهبت ثروتها بالكامل إلى المؤسسة الوطنية للتعليم.

4- الشاعر خالد مطاوع:
مواليد 1964 من بنغازي، هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في سن مبكرة، وفاز عام  2014  بـ”منحة العباقرة”، وهي عبارة عن راتب يتلقاه على مدار السنوات الخمس القادمة يقدر بـ625 ألف دولار، من مؤسّسة “ماك آرثر”، واحدة من أكبر عشر مؤسسات خيرية خاصة في أمريكا.

تشمل أعماله المترجمة ديوان “خسوف الإسماعيلية” (2005)، و”فلك الأصداء” (2010 )، كما أنه ترجم كثيراً من الشعر العربي المعاصر، وحاز على العديد من الجوائز والمنح الثقافية؛ تقديرًا لجهوده في حقلي الترجمة والشعر.

5- حميدة صقر:
فنانة تشكيلية ليبية، أقامت عدة معارض داخل ليبيا، بالإضافة إلى معرض مشترك بجامعة إكستر في بريطانيا عام 2002، وحصلت على جائزة الترتيب الأول لمعرض اللوحة المصغرة الذي ضم كبار الفنانين التشكيليين العالميين في إيطاليا عام 2017، وعلى جائزة الترتيب الأول في معرض”ARTE IN MINIATURA”  الذي يضم مجموعة من كبار الفنانين الإيطاليين والعالميين.

6- عمر العجيلي:
أحد أبناء عائلة العريشات بمدينة العجيلات، مواليد عام 1946، قدم دور حذيفة بن عتبة بن ربيعة، شقيق هند بنت عتبة في أحداث فيلم “الرسالة” بنسختيه العربية والإنجليزية عام 1976، كما شارك في  الفيلم الأمريكي “Matter of Karen Ann Quinlan” عام 1977، وانتقل بعد ذلك إلى هوليوود وعمل بمسرحيتين أميركيتين مع الممثل المصري العالمي عمر الشريف، وتوفي في مقاطعة لوس أنجلوس.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى