الرياضة العالمية

فراخ موناكو تبيض ذهبا

أصبح نادي الإمارة موناكو أكثر الأندية الأوروبية تصديرا للنجوم، بل أصبحت هذه السياسة من أولويات مالك ورئيس النادي الملياردير الروسي دميتري ربولوفليف الذي استحوذ على النادي سنة 2011.

ومنذ رجوعه لدوري الدرجة الأولى الفرنسي سنة 2013 لم يواجه النادي مشاكل تذكر.

وترجع أحد أهم أسباب توجه النجوم الصغار إلى النادي هو إعفاءه من الضرائب المرتفعة قياسا ببقية فرق الدوري الفرسي لتواجد النادي في إمارة موناكو التي يحكمها قانون ضريبي مختلف.

ويعد امبابي وجواو موتينهو وليمار أحد أبرز الصفقات التي أدخلت أموالا كثيرة لخزائن النادي.

ونشر النادي عبر موقعه صورة لتقديم 10 لاعبين جدد دفعة واحدة مع رئيس النادي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة