أخبار ليبياتكنولوجيا

فتاة ليبية تقتحم “عالم ببجي”.. وتجني ملايين المشاهدات

خاص| 218

فتح عالم الألعاب الإلكترونية الباب على مصراعيه أمام الباحثين عن “الشهرة والمال” في آن واحد، فلم تعد هذه الألعاب مجرد أداة للتسلية وتضييع الوقت أو حتى الاحتراف، بل تحول العديد من روادها إلى نجوم دخلوا عالم الشهرة وجني الأرباح.

وبرز الأشهر الماضية “نجوم” عرب عديدون في هذا المجال، وخاصة في ألعاب “ببجي وفري فاير، وفورتنايت”، وباتوا يحضون بملايين المتابعين من عشاق الألعاب الإلكترونية، يحرصون على مشاهدتهم أثناء اللعب المباشر وتخطي المرحلة تلو الأخرى.

ورصدت “218” فتاة ليبية موهوبة في هذا العالم، تُدعى ملاك، وتُفضل أن يناديها محبوها باسم “BTSoda”، وهو الاسم الذي تُعرف به في “فيسبوك”، وتتميز ملاك باحتراف اللعب في “ببجي” وتحرص أن تبث مباشرة لجمهورها الجولات التي تقطعها في اللعبة.

وقالت ملاك صاحبة الـ23 عاما، في حوار مع “218”، إنها اختارت هذا المجال لولعها فيه وتخصصت في لعبة “ببجي” لأنها لاقت تشجيعاً من متابعيها، وباتت تلعب من 3 إلى 4 ساعات يومياً لاجتياز المرحلة تلو الأخرى.

وكشفت ملاك أنها تبذل جهداً كبيراً في تلبية رغبة المتابعين والرد على تعليقاتهم واستفساراتهم، وبات هذا العمل يأخذ أغلب وقتها، لكنها لم تغفل أنه يشكل عملاً ممتعاً بالنسبة لها.

وروت ملاك لـ”218″، أن طموحها في لعبة ببجي الوصول إلى مراحل متقدمة من الاحتراف، والمشاركة في مسابقات منظمة للعبة، وتفضّل أن تكون خاصة بالإناث.

ولفتت إلى أنها لم تتمكن حتى الآن من خوض مسابقات لأنها لا تملك فريقاً متكاملا، إذ إن فريقها الحالي يتكون من فردين وهذا لا يكفي لتشكيل فريق يُسمح له خوض المسابقات، وقالت “إن شاء الله يجي اليوم اللي أنشارك فيه بالمسابقات ونفوز فيها”.

وكشفت ملاك أنها أبرمت عقداً مع عملاق مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، يُمكنها من بث فيديوهات مباشرة أثناء لعبها، وتحصل مقابل ذلك على مبلغ مالي حسب عدد المشاهدات التي تتجاوز الـ300 ألف لبعض الفيديوهات.

وعن إمكانية خوض الفتيات الليبيات هذا المجال، قالت ملاك لـ”218” إنه لو كان هناك رغبة لدى بعض الفتيات للاحتراف في مجال الألعاب الإلكترونية، فإن هذا يتطلب دعمهن من أبناء بلادهم، ولفتت إلى طبيعة المجتمع الذي قد يُشكّل عائقاً أمام تحقيق طموحاتهن.

وفي نهاية الحوار، نصحت ملاك لاعبي الببجي بعدم الجلوس ساعات طويلة أثناء اللعب، لتجنب الوصول لمرحلة “الإدمان”، وتطوير أنفسهم للوصول إلى الاحتراف يوماً ما، وأكدت أن متابعيها باتوا جزءاً من حياتها اليومية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق