العالم

“فاتورة بشرية” كبيرة للحرب الأفغانية

أفادت الأمم المتحدة الخميس، بأن أكثر من 100 ألف مدني أفغاني قتلوا أو أصيبوا خلال العقد الماضي، في الوقت الذي جددت فيه الدعوات لإنهاء الصراع الدامي المستمر منذ 18 عامًا.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تواصل فيه طالبان والولايات المتحدة إجراء محادثات تهدف إلى الاقتراب من أطول حرب أمريكية، بعد أن تم إلغاء المفاوضات في سبتمبر من قبل الرئيس دونالد ترامب بسبب هجمات المتمردين.

ومع ذلك يستمر القتال في جميع أنحاء البلاد، حيث يتحمل الأفغان العاديون في أغلب الأحيان وطأة العنف.

وقال تاداميتشي ياماموتو، الممثل الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان، “إنني أدرك بحزن شديد أن عدد الضحايا المدنيين تجاوز 100000 خلال السنوات العشر الماضية وحدها، منذ أن بدأت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (UNAMA) في التوثيق المنهجي للخسائر المدنية”.

وأضاف “أن الأمم المتحدة تحث المشاركين في جميع جهود السلام على النظر في ملايين الأفغان العاديين، خاصة ضحايا الصراع، الذين يريدون فرصة للعيش بسلام حتى يتمكنوا من إعادة بناء حياتهم”.

ويأتي هذا الإعلان الكئيب بعد أيام من إعلان المسؤولين عن النتائج الأولية في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في أفغانستان والتي وضعت الرئيس أشرف غني على المسار لضمان فترة ولاية ثانية.

ولطالما نظرت طالبان إلى غني على أنه رجل أمريكي ورفضت التفاوض معه، مما دفع الكثيرين إلى الخوف من استمرار القتال حتى لو كانت الولايات المتحدة قد توصلت إلى اتفاق مع المسلحين في نهاية المطاف.

في وقت سابق من هذا العام، أفادت الأمم المتحدة أن عددًا “غير مسبوق” من المدنيين قد قُتل أو جُرِح في أفغانستان من 1 يوليو إلى 30 سبتمبر من هذا العام، قائلة إنه كان هناك 1،174 حالة وفاة و3139 إصابة في تلك الفترة.

ووجدت حصيلة للأمم المتحدة أن العام الماضي كان الأكثر دموية على الإطلاق، حيث قتل ما لا يقل عن 3،804 مدني بسبب الحرب – منهم 927 طفلاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق