العالم

“غيفارا لايزال حيا”.. ويتجوّل في “سويسرا” .. (صور)

“تشي غيفارا”، كما شكّل هذا الرجل رعبا للكثيرين، فإن الكثيرين أيضا لايزالون يعتبرونه أيقونة للحرية والنضال في سبيلها، لذلك فإن إحياء ذكرى رحيل هذا الرمز العالمي لا تقتصر على بلادٍ بعينها، فالعالم كله احتفى بذكراه في الشرق والغرب، ففي “سويسرا” تنقّل معرضٌ لصور لم يسبق نشرها عن “أرنستو تشي غيفارا” في السنوات الأولى من الثورة الكوبية، بين العديد من المدن السويسرية كجزء من تكريم جمعية الصداقة السويسرية الكوبية للزعيم الذي توفي قبل خمسين عاما.

وبدأ كفاح هذا الطبيب الذي ولد في عام “1928” في الأرجنتين، ليدعو إلى قيم التعاون ودعم الضعفاء عندما كان طالبا على الرغم من معاناته من مرض “الربو” منذ طفولته، وفي المكسيك تعرّف على “فيديل كاسترو” وشقيقه “راؤول” الرئيس الحالي لكوبا، وصعد معهما على متن “غرانما” اليخت الذي نقل “82” من مقاتلي الثورة الكوبية عام “1956” لغرض الإطاحة بنظام “فولغينسيو باتيستا”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وبعد انتصار الثورة في العام “1959”، تولّى “غيفارا” مناصب عامة مختلفة في الدولة الكوبية الجديدة قبل أن يقرّر مواصلة كفاحه في “أفريقيا” وفي “أميركا اللاتينية” وتحديدا في “بوليفيا” حيث أُطلق عليه الرصاص من قبل الجيش المحلّي في التاسع من “أكتوبر”1967، بأمر من ضباط وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، لكن فكره المدرَج في ذاكرة العالم في “اليونسكو” لازال حيا، وبالعودة إلى المعرض الذي كان شعاره “تشي غيفارا لا يزال حيا”، فإن الصور التي جاءت فيه أظهرت مختارات تضم آلاف الأشرطة المصوّرة التي تم الاحتفاظ بها لسنوات عديدة في “مركز توثيق يوميات غرانما”، الصحيفة اليومية التي نشرت مؤخرا كتابا بعنوان “تشي: السنوات الأولى.. صور غير منشورة 1959 – 1964 بقلم “رينييه لكليتر” و”ريتشارد فريك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى