العالم

غياب “التسجيل” يحرم أطفال أفريقيا من حقوق أصيلة

قالت الأمم المتحدة إن حوالي نصف جميع الأطفال في أفريقيا غير مسجلين عند الولادة، وهي فترة تمنعهم من الوصول إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية مثل الصحة والتعليم، مبينة أن عددا من الدول الإفريقية تعمل على معالجة هذه المشكلة، لكن الدول تقول إن قلة الموارد اللازمة تحول دون تجاوز المعضلة.

وفقًا للأمم المتحدة، فإن مشكلة الأطفال غير المسجلين في إفريقيا هي الأسوأ في المناطق الريفية، حيث تلد النساء في المنزل ولا يكلفن عناء تسجيل الطفل في الحكومة، وفق تقرير لوكالة “صوت أمريكا”.

وقال رئيس الأمم المتحدة في زامبيا، كومبيا مار جاديو، متحدثًا على هامش مؤتمر مستمر للوزراء الأفارقة المسؤولين عن السجل المدني، في عاصمة زامبيا لوساكا، إن المشكلة تجعل من الصعب على هؤلاء الأطفال بناء حياة مزدهرة.

وقال غاديو: “إذا لم تكن مسجلاً عند الولادة ، فلن تتم محاسبتك.. لذلك في العديد من الدول الإفريقية، لا يمكنك الوصول إلى أنظمة التعليم لأنك مسجل في العديد من المدارس، فإنك تحتاج إلى شهادة ميلاد.. وإذا لم تكن مسجلاً في النظام التعليمي، فستفوتك فرصة كبيرة للتعلم وللحصول على عمل”.

من جهته ذكر، أوليفر شينغانيا، مدير مركز الإحصاء الأفريقي باللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة، أنه وخلال السنوات الثماني الماضية لاحظت الأمم المتحدة “تحسنا هائلا” في تسجيل الأطفال الأفارقة عند الولادة في 42 دولة.

وقال شينغانيا إن “ما لاحظناه هو أن 54 في المائة من البلدان، قامت برقمنة تسجيلها المدني عبر القارة. لقد لاحظنا أيضًا أن 22 في المائة من البلدان، تمكنت الآن من رقمنة أنظمة الهوية الوطنية الخاصة بها. وهذا تحسن كبير مقارنة بما قبل الاستقلال، حتى قبل حوالي 20 عامًا”.

بدوره أكد وزير الشؤون الداخلية في زامبيا ستيفن كامبيونجو، أن الدولة الواقعة في الجنوب الأفريقي وبقية إفريقيا ما زالت أمامها طريق طويل.. وزامبيا هي إحدى الدول التي قامت برقمنة نظام التسجيل المدني الخاص بها.

وتابع أنه “على الرغم من التقدم الذي تم إحرازه في العديد من البلدان [الأفريقية] ، لا تزال لدينا فجوة الهوية هذه بارزة للغاية.. هذا بسبب الخلفية التاريخية هنا والتحديات الجغرافية التي تواجهنا. لا يزال لدينا أجزاء ريفية من الدول الإفريقية الأعضاء التي تواجه تحديات جغرافية. نحن نناقش طرق ووسائل مواجهة بعض هذه التحديات”.

وأشار المسؤول الزامبي إلى أن أحد الحلول هو تسجيل الهاتف المحمول – حيث يزور المسؤولون أماكن معزولة لا توجد فيها عيادات، مما يجعل من الصعب على الأسر تسجيل أطفالها. وقال إن اليونيسف تساعد لوساكا في جعل ذلك حقيقة واقعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق