تكنولوجيا

غوغل والحرب مع تركيا.. القصة كاملة

قررت شركة غوغل تعليق خدماتها للهواتف الذكية الجديدة التي تعمل بنظام أندرويد في تركيا، وذلك رداً على قرار أنقرة بتغريم الشركة الأمريكية العملاقة.

وقالت غوغل إنها اتخذت هذه الخطوة وستمضي في تطبيقها ما لم تتراجع تركيا عن قرارها بتغريم الشركة بسبب ما قالت السلطات الأمريكية “مخالفة غوغل لقانون المنافسة”.

هذه الخطوة من شأنها أن تؤدي إلى تعليق خدمات غوغل على الأجهزة العاملة بنظام التشغيل “أندرويد”، ولكنه سوف يستهدف الأجهزة التي لم تصدُر بعد، وذلك على غرار العقوبات المفروضة على شركة هواوي الصينية. ما يعني أن الأجهزة الحالية بين أيدي المستخدمين لن يطولها القرار.

وكانت هيئة المنافسة التركية قد غرّمت في شهر سبتمبر 2018 شركة غوغل نحو 93 مليون ليرة تركية (16 مليون دولار أمريكي) بسبب انتهاكها لقوانين المنافسة من خلال مبيعاتها من برامج الأجهزة المحمولة.

وبعد نية السلطات التركية تطبيق القرار، أبلغت غوغل شركاء الأعمال الأتراك ومصنعي الهواتف وشركات الاتصالات التي تبيع الهواتف الذكية بأنها لن تمنح تراخيص هواتف أندرويد التي سوف تُطلق في السوق التركية.

وبناءً على ذلك فإن الأجهزة التي سيتم إطلاقها، لن تتمكن من استخدام خدمات غوغل، مثل متجر التطبيقات وتطبيق الخرائط وتطبيق يوتيوب وغيره بطريقة رسمية، كما قالت الشركة: إنها سوف تعلق أيضًا تحديثات نظام التشغيل.

وأفادت Habertürk اليومية، أن غوغل علقت تراخيصها لهواتف أندرويد في تركيا اعتبارًا من 12 ديسمبر الجاري. وأوضحت الصحيفة أن الشركة الأمريكية طلبت من الشركات عبر الهاتف، والبريد الإلكتروني الضغط على وزيرة التجارة التركية (روحصار بَكجان)، ورئيس هيئة المنافسة للتراجع عن القرار، وإلا فإن المصنعين والبائعين سوف يتأثرون سلبًا.

ورغم أن شركة غوغل كانت قد تعرضت لغرامة أكثر قسوة من قبل الاتحاد الأوروبي، إلا أنها لم تلجأ لمثل هذه الخطوة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق