أخبار ليبيا

غسان سلامة يُحيّر الليبيين بصورة: “تصريح أم تلميح”؟

218TV|خاص

كان يمكن للصورة التي نشرها الدكتور غسان سلامة المبعوث الأممي إلى ليبيا على حسابه الشخصي في موقع “تويتر” أن “تمر مرور الكرام” لولا أن ترافقت مع “جو إحباط سياسي عام” بخصوص الحالة السياسية في ليبيا، إذ بدت أطراف دولية وإقليمية عدة “تتقاذف الملف الليبي” في الأشهر الأخيرة، فيما لم يعد ممكناً “إنكار” حالات الاشتباك و “عض الأصابع” بين أطراف ليبية على رقعة الأزمة الليبية، علما أن الصورة التي نشرها غسان سلامة، وتُظْهِر “طبيعة خلابة” من مسقط رأسه اللبناني “كفردبيان” لا تقول شيئاً، لكن “الجنتلمان” تقصّد ب”التلميح” القول إنه في إجازة، وأنه ليس مُشارِكا بما يحصل في ليبيا حالياً.

وفي الساعات الثماني والأربعين التي سبقت “صورة سلامة”، لوحظ أن “نائبته التي عُيّنت للتو” الدبلوماسية الأميركية قد كثّفت لقاءاتها بالمسؤولين الليبيين، دون أن يُعْرف ما إذا كان هذا النشاط مُنسّقاً مع سلامة، أم أنه “استغلال سياسي” لإجازته، خصوصا وأن “المهمة الليبية” لسلامة جعلته يمر بـ”سلسلة من الخيبات”، لكن سلامة سرعان ما انخفض مستوى حماسته بعد تعبير أطراف دولية عدة عن رغبتها في تأجيل ملف الانتخابات العامة، وهي التي قال سلامة بأنها “أفضل من السلاح”.

عارفو “الدبلوماسي والسياسي الرصين” يتحدثون عن “تهذيبه العالي”، لكنهم يلفتون إلى أخطر ما فيه عن “معرفة دقيقة”، وهي أن “لصبره حدود”، وأنه يُجيد الانسحاب ولم أوراقه حين يصل إلى “الطريق المسدود”، إذ كان سلامة قد انسحب أيضا من “مهمة أممية” في العراق سرعان ما عبّر عن خيبته فيها بالقول إنه لم يكن مسموحا للأمم المتحدة أن تعمل وفقا لرؤيتها وخطتها، مستهدفا وقتذاك أميركا ب”النقد” التي تحشر اليوم إحدى دبلوماسياتها داخل فريقه.

السؤال الليبي الحائر اليوم:صورة الطبيعة من منطقة كسروان اللبنانية تصريح عن”إجازة سنوية” في “ضيعته”، أم أنها تلميح لما هو “أكبر وأخطر”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة