العالم

عون يصب الزيت على النار.. والمحتجون يشلّون البلاد

أغلق المحتجون اللبنانيون الطرق السريعة الرئيسية بإطارات محترقة وحواجز على الطرق الأربعاء قائلين إنهم سيبقون في الشوارع رغم دعوة الرئيس ميشال عون لهم بالعودة إلى ديارهم.

وفيما أغلقت المدارس والجامعات وكذلك البنوك، خرج المتظاهرون إلى الشوارع بعد أن قال عون في مقابلة تلفزيونية إن تشكيل الحكومة الجديدة قد يتأخر، مضيفا أن الخيار الأفضل هو تشكيل حكومة مؤلفة من تكنوقراط وسياسيين للتعامل مع الوضع الاقتصادي والمالي للبلاد.

وعبّر المتظاهرون، الذين طالبوا بمجلس الوزراء المكون من خبراء فقط، عن رفضهم لما جاء في خطاب عون، وقالت المتظاهرة ميليسا باراك، مديرة مبيعات، متحدثة من وسط بيروت، “مطالبنا معروفة، نحتاج إلى حكومة تكنوقراط لا علاقة لها بأي سياسي”.

وتم الأربعاء إغلاق الطرق السريعة التي تربط بيروت بجنوب لبنان وشماله وكذلك الطرق الأخرى في المدن والبلدات الرئيسية، فيما فتح رجال الشرطة صباحا شارع فؤاد شهاب في بيروت، بعد ساعات من إغلاقه من قبل المتظاهرين.

وتصاعد الدخان الأسود من عدة مواقع في المدينة وحولها نتيجة إحراق الإطارات قرب المطار الدولي الوحيد في البلاد، وشوهد المسافرون وهم يجرون حقائبهم وهم يواصلون السير إلى المطار، بعد أن أغلق المتظاهرون الطريق السريع، وفق وكالة “صوت أميركا”.

والتقى عون الأربعاء بالمبعوث الفرنسي كريستوف فارنو الذي حمل رسالة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب فيها عن قلق باريس بشأن الوضع في لبنان واستعدادها لمساعدة الدولة العربية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق