حياةكورونا

عودة الحياة للشواطئ الفرنسية

عادت شواطئ الساحل الشمالي لفرنسا يوم أمس السبت لاستقبال السكان لكن ضمن إجراءات احترازية ما أعطى الأمل للشركات التي تراجعت إيراداتها خلال فترة الإغلاق.

وفتحت شواطئ مختارة من شمال فرنسا كشاطئ كاليه وجدار Wimereux البحري ، المعروف باسمش La Digue و تمنع الضوابط الجديدة حدوث موجة ثانية من عدوى فيروس كورونا وتسمح القواعد الأمنية فقط بالسباحة أو صيد الأسماك أو ركوب الأمواج بشرط احترام مسافات التباعد الاجتماعي ويمنع الحمام الشمسي أو البقاء على الشاطئ لساعات.

وقال فرانسيس رويل، عمدة ويميرو، “إنه شعور بالحرية المستعادة ، لكنها حرية بشروط، لأنه إذا لم يتم احترام التعليمات التوجيهية التي تم إعادة فتح الشواطئ بواسطتها ، فسيكون هناك إغلاق آخر للشواطئ”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق