حياة

“عفن البنسلين” ومُنقذ الملايين في مزاد بمبلغ ضخم

بيعت عينتان من عفن أو فطر البنسيليوم الذي استخدمه العالم “ألكسندر فليمنغ” في إنتاج البنسلين وكان له الفضل في إنقاذ أرواح ملايين البشر حتى يومنا هذا، بمبلغ وصل إلى 25 ألف جنيه استرليني.

فقد تمّ حفظ عينتي فطر “بنسيليوم نوتاتوم” في وعائين زجاجيين، حيث تعودان إلى الثلاثينيات، إلى جانب مجموعة من الرسائل والصحف التي تعود إلى العالم فلمنغ الذي اكتشف البنسلين عام 1928.

ويعود الفضل إلى هاتين العينتين في تطوير “المضادات الحيوية” التي بدأ الناس استخدامها عام 1942 لمعالجة العدوى الجرثومية التي كانت تفتك بحياة ملايين من البشر.

وبيعت إحدى العينات إلى جانب رسائل وصور فوتوغرافية وصحفية بمبلغ 12,500 جنيه استرليني إلى شخص من الخارج لم يكشف عن اسمه عبر الإنترنت في مزاد أقيم بلندن، بينما بيع الفطر الآخر لمشتر عبر مكالمة هاتفية.

ومن الجدير بالذكر، أنّ فليمنغ تلقى على اكتشافه هذا جائزة نوبل عام 1945، وقدّم عينات مماثلة منه لمشاهير. علما أنّ الاكتشاف كان محضّ صدفة، إذ ترك فلمنغ عينة من بكتيريا على طاولة في مخبره، ليعود بعد قضاء الإجازة ويجد أنّ فطر “العفن” قد لوثّها وتسبب بقتل البكتيريا المحيطة به، ليكتشف بعد أبحاث أنّ الفطر يُنتج مادة تقتل عددا من البكتيريا المسببة للأمراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق