حياة

“عرس ومأتم” يرفعان إصابات كورونا في الهند

شهدت ولاية بيهار الهندية حادثة مؤسفة إذ تسبب عرس ومأتم في ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولاية.

ووقعت القصة في منتصف شهر يونيو الماضي، حيث عاد العريس الذي يعمل مهندساً زراعياً في إحدى القرى المجاورة للعاصمة نيودلهي إلى قريته بهدف الزواج.

وكان الشاب الذي لم تكشف هويته يعاني من الحمى والإسهال مما دفع عائلته لإدخاله المستشفى، حيث أعطي بعض الأدوية لخفض درجات الحرارة.

وأصرت عائلته على إخراجه من المستشفى قبل إجراء اختبار فيروس كورونا له بحجة تحسن صحته، واحتفلت بزفافه بحضور حوالي 300 شخص.

وبعد يومين من زفافه توفي العريس الشاب بشكل مفاجئ، وقامت عائلته بإحراق الجثة فوراً ضمن عزاء حضره حوالي 200 شخص.

وبعد انتهاء العزاء بدأت إصابات فيروس كورونا تظهر بين المشاركين فيه، حيث بلغ عدد الإصابات 111 إصابة بين المخالطين، مما دفع السلطات الهندية لإقامة خيمة لفحص المشاركين في العرس والمأتم.

وقال مصدر مسؤول في الهند إن السلطات عجزت عن تحديد ما إن كان العريس هو من نقل العدوى أم شخص آخر، لأن عائلته أحرقت الجثة بشكل فوري، ولعدم إصابة زوجته وأفراد عائلته بالمرض.

يذكر أن الهند حددت عدد الأفراد الذين يحق لهم المشاركة في الأعراس بـ50 شخصا، في حين خفضت العدد لـ20 شخصا للمشاركين في المآتم، لكي تحد من انتشار فيروس كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق