اهم الاخبارحياة

طفلك “العنيد” رجل المستقبل “الناجح”.. فلا تقلق

يشعر الأهل بالضيق الشديد إذا كان أطفالهم يتّسمون بـ”العناد” و”العصبية”، والإصرار على رأيهم والتمسك به، لكن بعض خبراء التربية يقولون بأن هؤلاء هم أصحاب الشخصيات “السوبر”.

وبحسب موقع “التايم” فإن الأطفال الذين تبرز لديهم سمات العناد والإصرار والجدال منذ الصغر، هم أطفال محظوظون ومشروع شخصيات قيادية ناجحة على كل المستويات، علميًا وعمليًا وشخصيًا.

وفي دراسة أجريت على أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و12 سنة، ركزت على الصفات الشخصية غير المعرفية، وبعد أربعين عاما جاءت النتيجة الصادمة، فقد تبين أن كسر القواعد والتحدي للسلطة الأبوية هو أفضل مؤشر غير معرفي للدخل المرتفع، مع أن الدراسة لم توضّح السبب في وجود هذه العلاقة القوية بين الشباب الذين لا يتقيدون بالقواعد والدخل المرتفع في منتصف العمر.

ويقول خبراء “علم النفس” إن الأطفال ذوي الإرادة القوية لديهم ردود فعل قوية، وإنهم يسعون وراء ما يريدون مهما كلفهم الأمر، أما عن مفاتيح التعامل معهم، فيؤكد الخبراء أن الاحترام والتقدير والتحفيز هي ما يمكن أن يصنع من هذا الطفل شخصًا ناجحًا ومتزنًا، ويجب الاستماع إلى الطفل العنيد عندما يتحدث بالمنطق، ومحاولة الوصول إلى نقطة اتفاق معه، ويجب التحلّي بالصبر والهدوء التام عند التعامل معه، لأن مستقبلا مشرقا ينتظره.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق