أخبار ليبيااخترنا لك

طرابلس.. قصة التحرير وركوب الإخوان على الموجة

في مثل هذا اليوم قبل سبع سنوات، بدأت معركة تحرير طرابلس التي حملت اسم “عملية فجر عروس البحر” حيثُ تمكّن الثوار من دخول العاصمة عن طريق البحر، ومن الجبل الغربي، والتحموا مع ثوار المدينة، وقاموا بالسيطرة على عدد من المناطق الكبرى في العاصمة؛ مثل “قاعدة امعيتيقة الجوية”.

 

وبادرت عددٌ من الدول والمنظمات، باحترام قرار الشعب، والإعلان عن سقوطٍ وشيك ومؤكّد للقذافي، الذي يصرّ على عدم التنحّي.. مع تقدّم واضح للثوار ساعة بعد ساعة.

وفي الوقت نفسه، كان الإخوان في “جبهات التخطيط الفاخرة”، يلمّعونَ شخصياتٍ تركبُ موجةَ غضب الشعب، لعل أبرزهم “عبد الحكيم بلحاج” الذي ظهرَ وكأنه السيد المحرّر والمخلّص، قبل أن يكشفوه على حقيقته في وقت لاحق.

عبدالحكيم بلحاج

 

وعلى الرغم من أن الاشتباكات قد استمرت حتى إعلان التحرير في أكتوبر من ذلك العام، إلاّ أن الأيام الأولى للمعركة كانت حاسمة بنسبة تسعين بالمائة.

وجنى القذافي على نفسه، وعلى شعبه، عندما قرر أن يعاند مواطنيه ويحاربهم.. بدلاً من أن يجنبّهم ويجنّب نفسه وأهله، هذه الحرب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة