أخبار ليبيااهم الاخبار

ضربة موجعة لـ”شورى درنة”.. مقتل 6 من أبرز قياداته

قتل 6 من أبرز قادة “مجلس شورى درنة المنحل”، اليوم الاثنين، وعلى رأسهم الناطق الإعلامي باسم المجلس محمد المنصوري الشهير بـ”ديسكة”.

ووفق ما أفادت الصفحات المناصرة للجماعات الإرهابية في وسائل التواصل الاجتماعي، فإن قائمة تضم القائد الميداني ورئيس ما يعرف بغرفة ثوار درنة محمد دنقو، ورئيس مركز الشرطة التابع لشورى درنة المنحل محمد الطشاني والشهير بـ”صديقي”، وهو أحد المسؤولين عن تعذيب السجناء سابقا في سجن بشر التابع لهم وكان متخصصا في تعذيب وتهديد المناصرين للجيش الوطني.

محمد الطشاني - رئيس مركز الشرطة التابع لشورى درنة
محمد الطشاني – رئيس مركز الشرطة التابع لشورى درنة

ومن بين القتلى القائد الميداني عبد العزيز الجيباني الشهير بـ”زيزو”، ويعد الأشرس بين قادة المجلس، ورغم بتر إحدى رجليه عام 2016 أثناء تفكيكه للغم إبان معارك “شورى درنة” مع تنظيم داعش في درنة، فإن إصابته لم تمنعه من مواصلة قتاله وقيادته للمحاور منذ إعلان الجيش الوطني عملية تحرير درنة في مايو 2018.

وتم أيضا الإعلان عن مقتل عدنان الشاعري وهو شقيق رئيس مجلس شورى درنة عطية الشاعري والذي قتل في أغسطس من العام الماضي، وعرف عن عدنان أنه أبرز عناصر السرية الأمنية بمجلس شورى درنة المنحل وتعد هي المسؤولة عن عمليات تصفية وخطف ورصد المؤيدين للجيش الوطني في مدينة درنة.

كما ضمت القائمة أيضا محمد الخرم وهو المسؤول عن جمعية درنة الخيرية التي تعتبر مصدر تمويل للمجلس المنحل، إلا أن سمعته كانت سيئة وعرف أنه قام باختلاس أموال وتهديد أهالي درنة بالقتل في حال وقوفهم مع الجيش الوطني.

وبهذا الإعلان يعتبر جل قادة شورى درنة المنحل المتواجدين في المدينة القديمة قتلوا، بانتظار انتهاء عمليات التمشيط لمعرفة مصير بعض الأسماء التي ما يزال مصيرها مجهولا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة