أخبار ليبيا

صوفيا في مهب الريح

تقرير

بعد إنقاذ 45 ألف شخص والقبض على 151 مشتبها به ، وتدمير 551 قارباً ، توقفت عملية صوفيا عن العمل بشكل كامل تاركةً وراءها قاعدة فارغة، وأصبحت العملية البحرية دون أي سفن فيما خلت مدرجات الطائرات من الطائرات التي وصفها بعض دول الاتحاد الاوروبي بأنها كانت انعكاسا مشوها للمهمة .

لا حديث عن التمديد

وعلى الرغم من ذلك؛ فإن العملية التي صنعت لها خصيصاً طائرات للمساعدة في عمليات الإنقاذ قد تبقى 6 طائرات فقط من العملية البحرية التي تم تفكيكها ولم يعد يجرأ أحد من الاتحاد الأوروبي على الحديث حول تمديد تفويضها إلى ما بعد الموعد النهائي نهاية الشهر الجاري خاصة مع رفض إيطاليا المستمر تحمل عبء المهاجرين غير القانونيين على أراضيها وتخلي الاتحاد الأوروبي عن مساعدتها.

“صوفيا” الأكثر جدلا أوروبيا

تأتي انتقادات عملية صوفيا أيضًا من البرلمان الأوروبي، الذي قام بتمويل الرحلة التي جعلت هذه العملية الأكثر جدلاً في أوروبا، و هاجم رئيس لجنة الحريات المدنية والعدل والشؤون الداخلية بالبرلمان الأوروبي خوان فرناندو لوبيز أغيلار قرار تجريد صوفيا من مواردها البحرية قائلاً إن هذا القرار اتخذ في ظل غياب مقاربة عالمية لظاهرة الهجرة تتضمن التنسيق التعاوني لجميع الموارد المتاحة للدول الأعضاء ، مثل مساعدات التنمية في إفريقيا، والتعاون مع بلدان المنشأ والعبور، والتعاقدات في بلدان المنشأ وخلق طرق قانونية للوصول إلى الاتحاد الأوروبي …. الآن سيؤدي ذلك إلى تفكيك نموذج أعمال المافيا.

الهجرة مستمرة

وفي الوقت الحالي ، لم يتم إحراز أي تقدم بشأن المشكلة السياسية الأساسية المتمثلة في الهجرة غير القانونية وبالتالي ستستمر صوفيا في التعثر حتى نهاية الشهر بعد سحب التفويض وتركها بدون سفن أو معدات تمكنها من القيام بمهمتها الأساسية بعد أن يتم التخلي عنها بشكل كامل في شهر مارس القادم ، لتبقى العملية البحرية دون تأثير يذكر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق