أخبار ليبيااقتصاداهم الاخبار

“صنع الله” يقدم حلا للخروقات الأمنية 

قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، إن حل الخروقات الأمنية في المواقع النفطية يتمثّل في وجود قوّة عسكرية مختلطة تعمل في إطار أمني متفق عليه، مع وجود إطار أمني قوي وتشرف على إدارتها المؤسسة الوطنية للنفط، مشيرا أنه من خلال هذه الخطوة ستصبح ليبيا مصدرا موثوقا في السوق العالمية، ووجهة أكثر جاذبية للاستثمار في قطاع النفط والغاز.

وجاء ذلك خلال كلمة ألقاها يوم الثلاثاء في تشاتام هاوس بلندن، شدد خلالها على أهمية القيام بإصلاحات اجتماعية واقتصادية في ليبيا لإنجاح أي حلول سياسية مستقبلية.

كما قال صنع الله إن الإصلاحات السياسية لا يمكن لها أن تنجح في ظل غياب إصلاحات اقتصادية واقعية ملموسة على الأرض لتعود الفائدة المباشرة منها على المواطن في حياته اليومية، مشيرا إلى وجوب تعويض الشعب عن الدعم الذي تناقص بمقابل مادي لتحسين ظروفه المعيشية، منوها إلى أهمية خلق فرص اقتصادية بعيدا عن الجرائم المنظمة ومختلف أشكال الفساد.

وأشار صنع الله في كلمته بلندن إلى أن الجنوب يحتاج بشكل عاجل وضروري إلى حكومة فاعلة، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي بإمكانه المساعدة في تحسين الظروف من خلال بناء قدرات الحكومة الليبية لتحسين تعاملها وإدارتها للأزمة في الجنوب الليبي.

وعن حقل الشرارة النفطي فقد قال صنع الله إنه ما زال تحت القوة القاهرة منذ ديسمبر الماضي، مؤكدا أن الحل لهذه الأزمة يتلخص في وجود  قوّة حرس منشآت نفطية محترفة تتولّى المؤسسة إدارتها، مطالبا بتحييد المؤسسة النفطية عن التجاذبات السياسية، مؤكدا أن مؤسسته بمنأى عن المساومات السياسية والعسكرية وأن هذا ما سيجعلها تحقق الانتعاش الاقتصادي للبلاد وذلك عبر الدور الموحد للمؤسسة لتكون هي الجهة الشرعية الوحيدة المسؤولة عن إدارة موارد ليبيا النفطية.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى