أخبار ليبيااقتصاداهم الاخبار

صنع الله يتوقع “أسوأ سيناريو” للنفط الليبي

قالت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الثلاثاء، إن استمرار الإقفالات سيؤدّي إلى خفض إنتاج النفط الليبي إلى النصف تقريبا (650 ألف برميل يوميا) خلال عام 2022.

وأكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، في تصريح نشرته المؤسسة بمنصاتها الرسمية، أن متوسط إنتاج المؤسسة بلغ بداية العام الجاري 1.22 مليون برميل يوميا، متوقعاً أن ينخفض الإنتاج إلى 650 ألف برميل خلال 2022، بسبب استمرار الإقفالات وغياب الميزانيات.

وأشار صنع الله إلى أن بعض الأضرار التي لحقت بالمنشآت النفطية “دائمة ولا يمكن إصلاحها”، وتوقّع زيادة تسرب المياه في حقل السارة النفطي، وانخفاضاً في إنتاجية الآبار، وهذا قد يؤدي إلى إغلاق بعض الآبار، معبّراً عن قلقه من تغيّر خصائص النفط في بعض الحقول وهذا يجعله أقل قيمة.

وأشارت المؤسسة في بيانها إلى أن حكومة الوفاق اعتمدت ربع الميزانية التي طلبتها “الوطنية للنفط” هذا العام نتيجة عدم توفر الأموال اللازمة بسبب الإقفالات.

ونوّه صنع الله إلى أن ليبيا خسرت حوالي 6.5 مليار دولار نتيجة تراجع إنتاج النفط، فيما تواجه المؤسسة الوطنية للنفط تكاليف باهظة إضافية بسبب “الإقفالات غير القانونية”، لافتاً إلى أن المؤسسة ملزمة بصيانة بين 160 و260 بئرا بتكلفة تتراوح بين 50 و100 مليون دولار، مبيناً أن صيانة المعدات السطحية وشبكة خطوط الأنابيب الرئيسية تحتاج إلى مليارات الدنانير. ودعا صنع الله إلى استئناف إنتاج النفط في أقرب وقت ممكن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق