تكنولوجيا

صفعة جيدة لـ”فيسبوك”

قامت مجموعة هائلة من الشبان الأميركيين بتوجيه ضربة لعملاق مواقع التواصل “فيسبوك”، حيث قام بعضهم بالخروج منه وشدد آخرون من إعدادات الخصوصية، ومنهم من قام بحذف التطبيق تماماً من الهاتف.

ووجد بحث جديد أجراه مركز “بيو” للأبحاث أن معظم البالغين الذين شملهم الاستطلاع قد قلّصوا استخدامهم لـ”فيسبوك” أو قاموا بتعديل إعدادات الخصوصية الخاصة بهم.

وجاء هذا الاستطلاع بعد الكشف عن أن شركة الاستشارات السياسية “كامبريدج أناليتيكا” قد نشرت المعلومات الشخصية لنحو 87 مليونا من مستخدمي “فيسبوك” لاستخدامها في الإعلانات المستهدفة.

ومن بين 4559 شخصًا ممن شملهم الاستطلاع في “بيو”، كان الشبان هم الأكثر احتمالًا لفصلهم عن النظام الأساسي، حيث قال 44 في المائة من مستخدمي “فيسبوك” الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عامًا إنهم حذفوا التطبيق من هاتفهم، على الرغم من أن الاستبيان لم يسأل عما إذا كان المستجيبون قد حذفوا الحسابات أيضا.

وأجري مسح “بيو” في الفترة من 29 مايو وحتى 11 يونيو، أي بعد شهرين من كشف مخبر “كامبردج أناليتيكا” لأول مرة ليتهم الشركة بتجميع بيانات مستخدمي “فيسبوك” بشكل غير صحيح وتحويل المعلومات إلى ملفات شخصية لاستخدامها في الإعلانات السياسية المستهدفة.

وأدت هذه الفضيحة إلى إغلاق “كامبريدج أناليتيكا”، بينما أعطى الرئيس التنفيذي لشركة “فيسبوك” مارك زوكربيرغ شهادة أمام الكونجرس بشأن هذه الفضيحة.

المصدر
thedailybeast
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة