أخبار ليبيا

صحيفة تركية: يجب معاقبة تركيا لدعمها للإسلاميين

قدم موقع أحوال التركي تحليلا حول ضرورة معاقبة تركيا لدعمها الإسلاميين في ليبيا وخرقها لقرارات مجلس الأمن بشأن حظر توريد الأسلحة.

اختراق تركيا لهذا الحظر جعل الحديث عن حظر السلاح نكتة سمجة بتعبير سلامة أمام مجلس الأمن، ومنذ تلك الحادثة أسهبت الصحف ووكالات الأخبار المحلية والعالمية في الحديث عن مآلات هذا الدعم الفج والواضح والصريح من تركيا للتشكيلات المسلحة.

مقال “أحوال” عبر تحليله للوضع أفاد بأن تركيا هي الحليف المفترض لأميركا في حلف الناتو يمد التشكيلات المسلحة التي تمثل “العدو الإسلامي” للولايات المتحدة في ليبيا بالأسلحة في انتهاك صارخ لحظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة .

ويرى الناشرون عبر مقالهم ضرورة معاقبة تركيا على اقترافها لذنب قد يعمق الأزمة كثيراً ويعيدها إلى مربعها الأول ويزيد من تمترس الجماعات المسلحة ويجعل السلاح صيداً سهلاً في أيدي المتطرفين كون الضامن لعدم حصولهم عليه يبقى مفقوداً .

كما حمل المقال تخوفا من انتصار الطرف الذي تسلحه تركيا، حيث يقول إن الطرف المدعوم من أنقرة سيفرض قوانين مختلفة وسيفسد الصحافة، وسيفتح ملاذاً آمناً للإرهابيين .

وقد أشار كثير من المراقبين المحليين إلى هذه التخوفات مشيرين أن هذا الدعم سيقوض فرص الانتقال السلس للسلطة وسيضع العصي في دواليب العملية السياسية المتعثرة أصلا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق