أخبار ليبيااقتصاداهم الاخبار

شهية آسيا تتزايد للنفط الليبي

218 | ترجمة خاصة

تتزايد شهية آسيا للنفط الخام الليبي بشكل حاد هذا العام مع بدء مصافي التكرير الآسيوية بتشغيل أحواض النفط الخام.

ومن المتوقع أن يزداد الطلب في الأشهر المقبلة، حيث بدأت الصين في زيادة مشترياتها من النفط الخام من ليبيا، متزامنة مع انخفاض وارداتها من النفط الخام الأميركي، حسبما ذكرت مصادر لـ S & P Global Platts، وهي مزود بيانات رئيسي في العالم عن معلومات الطاقة.

النفط الخام الليبي هو عادة خفيف، منخفض الكبريت، ويخرج كمية جيدة من نواتج التقطير المتوسطة والبنزين، ويحظى بشعبية كبيرة بين مصافي النفط في البحر المتوسط وشمال غرب أوروبا.

لكن البلاد بدأت أيضا بإيجاد سوق مستقرة في آسيا، التي تعد أكبر مركز للطلب على النفط في العالم، مع تركيز عدد كبير من شركات التكرير في الصين وماليزيا وإندونيسيا وسنغافورة والهند وتايلاند.

وقد تم تصدير أكثر من 20 % من شحنات النفط الخام الليبية إلى آسيا حتى الآن هذا العام، مقارنة بنحو 10-15 % في العام الماضي، وفقا لتقديرات  S&P Global Platts.

 تدفق نحو 200 ألف برميل يوميا من النفط الخام الليبي إلى آسيا حتى الآن في عام 2018، مقارنة مع 75 ألف برميل يوميا في العام الماضي، وفقا للبيانات التي تم جمعها من برنامج تدفق التجارة  Platts /cFlow.

ويدعم ارتفاع التدفقات إلى آسيا أيضا من خلال الارتفاع المطرد في صادرات النفط الخام الليبية هذا العام.

ولطالما كانت المصافي الليبية مثل السرير وزويتينة وأبو الطفل شائعة في المصافي الآسيوية، لكن حتى الصفوف الأخرى مثل سرتيكاSirteca ،Amna  آمنة، السدر، بدأت الآن في التحرك شرقا.

النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين

كما دفع التهديد بالرسوم الجمركية على واردات الخام الأميركية إلى الصين بعض المشترين الصينيين الرئيسيين نحو استيراد المزيد من الخام الليبي، حسبما ذكرت المصادر.

وقال مصدر نشط في سوق الخام الليبي “هناك فجوة في السوق مع الصين تقلل بشدة من واردات الولايات المتحدة من الخام.” “لم نر أي رسوم جمركية بعد لكن الصينيين ما يزالون لا يشترون الكثير من الخام الأميركي. إنهم يبحثون في مكان آخر ويستفيد الخام الليبي من هذا الخلاف.”

ربما تكون الصين قد أزالت الخام الأميركي من قائمة المنتجات المدرجة في أحدث جولة من التعريفات الانتقامية، لكن المصافي الصينية تواصل تخفيض العرض الأميركي، متخوفة من عدم إمكانية التنبؤ بالنزاع التجاري المستمر.

وكانت بكين قد أزالت الخام من أحدث قائمة لمنتجاتها التي سيتم ضبطها مع تعريفة استيراد تصل إلى 25% في 23 أغسطس بعد إدراجها في اقتراح سابق في يونيو.

أسعار تنافسية

وقال التجار أيضا إن النفط “الخفيف الحلو” وهو النفط ذو الكثافة (API) العالية يجد فائدة أكبر بين بعض شركات التكرير الآسيوية، حيث أصبحت هذه الخامات أكثر قدرة على المنافسة ضد الدرجات المتنافسة المتوسطة.

وقالت مصادر متداولة إن الطلب على خامات أكثر حلاوة في بعض مراكز التكرير الآسيوية مثل الصين وسنغافورة كان أحد أسباب زيادة الشهية، مضيفا أن “انخفاض أسعار بيع الخام الرسمية الليبية” يساعد أيضا.

بدأت مصافي التكرير في الصين تدريجياً بإدارة قوائم النفط الخام، والتي تدعم مصالح شراء النفط من ليبيا والدول الأخرى التي تنتج درجات منخفضة من الكبريت.

وشهدت الصادرات أعلى مجموعة واسعة من المشترين الذين عادوا إلى سوق الخام الليبي، لا سيما في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وأجزاء من شمال غرب أوروبا والولايات المتحدة وآسيا.

ما يزال إنتاج النفط الليبي حالياً فوق مليون برميل يومياً، وهو أعلى مستوى له منذ شهرين، مما يمثل انقلاباً كبيراً في ثرواته منذ أوائل (يونيو) عندما أدى القتال في محطات تصدير النفط الرئيسية إلى تراجع الإنتاج.

المصدر
sp global
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة