العالم

شكوك حول بيان ابنة الجاسوس الروسي

(رويترز) – قالت يوليا ابنه الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال التي تعرضت معه للتسميم في بريطانيا الشهر الماضي، إنها لا ترغب في قبول عرض المساعدة الذي قدمته سفارة موسكو في لندن.

وقالت سكريبال في بيان أصدرته الشرطة البريطانية نيابة عنها مساء الأربعاء إن حالة والدها الصحية لا تزال خطيرة وإنها لا تزال تعاني آثار غاز الأعصاب (نوفيتشوك) المخصص للأغراض العسكرية الذي استخدم في الهجوم عليهما.

وقالت السفارة الروسية في لندن إن لديها شكوكا كبيرة في أن البيان صادر حقا عن يوليا. وكانت السفارة طلبت مرارا أن يتاح لها التواصل مع يوليا سكريبال واتهمت السلطات البريطانية بخطفها.

وقالت السفارة في بيان “تمت صياغة النص بطريقة معينة بحيث يدعم البيانات الرسمية للسلطات البريطانية ويستبعد في الوقت نفسه كل إمكانية لتتواصل يوليا مع العالم الخارجي، سواء دبلوماسيين أو صحفيين وحتى الأقارب”.

وتابع البيان “باختصار تعزز الوثيقة الشكوك في أننا نتعامل مع عزل قسري لمواطنة روسية”.

وأدى الهجوم، الذي ألقت بريطانيا باللوم فيه على روسيا، إلى واحدة من أكبر الأزمات الدبلوماسية بين روسيا والغرب منذ الحرب الباردة. وتنفي موسكو أي دور في الهجوم الذي وقع في مدينة سالزبري بانجلترا.

وقالت سكريبال “أقدر على التواصل مع الأصدقاء والأسرة وأُبلغت بأشخاص محددين داخل السفارة الروسية يمكنني التواصل معهم والذين عرضوا بكرم مساعدتي بكل وسيلة ممكنة”.

وأضافت “لا أرغب حاليا في الاستفادة من خدماتهم لكن إذا غيرت رأيي أعلم كيف أتصل بهم”.

كانت سكريبال خرجت من المستشفى بمدينة سالزبري يوم الاثنين ونقلت إلى مكان لم يعلن عنه.

جاء ذلك بعد أن قضت هي ووالدها أسابيع في المستشفى في حالة حرجة بعد هجوم الرابع من مارس آذار قبل أن تتحسن حالتهما الصحية.

وطردت حكومات غربية بينها الولايات المتحدة أكثر من مئة دبلوماسي روسي احتجاجا على الهجوم على سكريبال وابنته. وردت روسيا بالمثل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة