الرياضة العالميةالكوبا والكان

“شغب الجمهور”.. لعنة تطارد البرازيل

تقرير | 218

عادة ما تشهد البرازيل، البلد المشهور بكرة القدم، شغب المشجعين داخل الملاعب وخارجها خلال الأحداث التي نظمتها، وبدأت أعمال الشغب في الظهور خلال مباريات بطولة “كوبا أميركا” الحالية، أهم تظاهرة رياضية في القارة.

وبعد السنوات الأخيرة التي شهدت تنظيم البرازيل لأحداث رياضية ككأس القارات في عام 2013، وكأس العالم 2014، إضافة إلى الألعاب الأولمبية صيف عام 2016، تعود بلاد السامبا لاحتضان بطولة قارية لا تقل أهمية عن سابقاتها، فكوبا أمريكا البطولة الأقدم في تاريخ كرة القدم لها طقوس عند الجمهور العاشق لكرة القدم، لكن أعمال الشغب المتكررة في الأعوام الأخيرة قد تعكس تطلعات الدولة لتنظيم حدث كبير دون معاناة.

ورغم افتتاح بطولة هذا العام بطريقة مثالية في ساوباولو وفوز المنتخب البرازيلي بأريحية أمام بوليفيا فإن بعضا من الجمهور البرازيلي لا يزال يلقي باللوم على الدولة في تنظيمها عديد المسابقات والأحداث الكبيرة التي كلفت البلد مليارات الدولارات رغم الوضع الاقتصادي الصعب لواحد من أكبر بلدان العالم.

وتشهد النسخة الـ46 من الكوبا هذه الأيام شغبا للمشجعين، ورغم أن هذه اللعبة تعد الأكثر جذبا للسياح، إلا أن لها في أمريكا الجنوبية “وجها مغايرا” وستظل لعنة الشغب تطارد الكرة اللاتينية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى