حياة

“شاهي الكيس” المستعمل.. كنزٌ ثمين نرميه في “القمامة”

يعتبر “الشاي” من أشهر المشروبات الساخنة في العالم، لدرجة أنه المشروب الأول في كثير من دول العالم، ومعظمنا يحيط بفوائده الكثيرة للجسم، وفي الآونة الأخيرة انتشر الشاي المحفوظ في كيس ورقي صغير للاستعمال الواحد وسهولة التخلص منه، ولابد أن معظمنا يقوم بالتخلص من هذه الأكياس برميها في القمامة وذلك جهلا منا بفوائد بقايا الشاي المغلي والتي لخصها خبراء في هذه النقاط:

أولا تساعد أكياس الشاي المستعملة على تخفيف آلام الحروق واللسعات ولسعات البعوض، وتساعد أيضا على سرعة إلتئام الجروح ومعالجة ضربات الشمس عند تعرض الإنسان للشمس لمدة طويلة، كذلك فإننا عندما نضع أكياس الشاي في الحذاء كريه الرائحة لمدة “12” ساعة فإنها تزيل تلك الرائحة نهائيا، وعند وضع أكياس الشاي المستعملة في الثلاجة فإنها تمتص كل الروائح غير المرغوب فيها كرائحة البصل والثوم، وتساعد هذه الأكياس أيضا على إزالة الدهون الصعبة من الأواني عند غسلها، وكوظيفةٍ جمالية فإن هذه الأكياس تساعد على التخلص من الهالات السوداء تحت وحول العين وتساعد أيضا على تخفيف انتفاخات العين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى