أخبار ليبيا

سياسي ألماني: الدبلوماسية وحدها لن تنهي المعارك في ليبيا

تساءل موقع دويتشه فيله الألماني عن إرسال برلين لجنود على الأرض في ليبيا بمهمة محتملة للأمم المتحدة وذلك بحسب نوربرت روتغن أحد المرشحين لرئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل ووزير البيئة الأسبق، والذي يترأس حاليا لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني.

ونوه روتغن بحسب ما نقل عنه موقع دويتشه فيله الألماني بأن إرسال جنود ألمان في ليبيا ضمن مهمة محتملة للأمم المتحدة لإحلال السلام وارد، مشيرا إلى أن ألمانيا غالبا ما تتساهل حيال المناطق الملتهبة في أنحاء كثيرة من العالم، وأنها تسعد بالاعتماد على دول أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا عندما يتعلق الأمر بمشاركة عسكرية خارجية محتملة للجيش الألماني، إلا أن ليبيا ستكون مختلفى وفقا روتغن، الذي يتوقع أن عملية عسكرية يقودها جنود تحت راية الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي من شأنها إخماد الحرب الأهلية في ليبيا، مطالبا بأن يكون الجيش الألماني مستعدا للمشاركة في مثل هذه المهمة.
ويرى روتغن، أن قوات حفظ السلام قد تؤسس لـ”منطقة منزوعة السلاح” بين المناطق التي تسيطر عليها حكومة الوفاق وقوات الجيش الوطني موضحا أن الأشهر الماضية أظهرت أن الدبلوماسية وحدها دون مكونات سلام عسكرية لن تستطيع إنهاء المعارك في ليبيا.”
فيما أشار الموقع إلى أن حديث السياسي الألماني يخالف توجهات وزير خارجية بلاده هايكو ماس الذي ينتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي يؤكد على الدور السياسي لإنهاء المعارك
وأضاف المقال أن اقتراح روتغن يأتي في وقت صعب سياسيا داخل بلاده في حين نقل عن سياسيين آخرين رؤيتهم أن تحقيق الاستقرار في ليبيا يجب أن يكون من مهام الاتحاد الأوروبي ولن يكون على عاتق ألمانيا وحدها.

المصدر
دويتشه فيله الألماني
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق