أخبار ليبيااقتصادحياة

سوق صغيرة لـ “الترفاس” في واحة درج

مصدر دخل - "مفيد" - وصل سعره إلى 120 دينار للكيلوغرام

تقرير|218
يستقطب باعة الرصيف في “درج”، الزوار حتى في ليالي البرد القارس، ليبيعون واحدة من أهم متع الليبيين وأكثرها رواجاً : “الترفاس” أو الكمأ.. أو نبات الرعد.. تعددت أسماء هذا النبات الذي ينتمي إلى الفطريات، وينمو في الصحاري بعد سقوط الأمطار.

يخرج الأهالي والشباب بأيام العطل والإجازات للصحاري- بالقرب من الحمادة الحمراء-  ليبحثوا عن الفطر البري الفريد من نوعه.

يصل سعر “الترفاس” الأبيض أو ما يعرف بـ “الزبيدي” وهو الأجود والأغلى إلى 120 دينار للكيلوجرام الواحد، بينما توجد أنواع أخرى أرخص ثمناً كالأحمر والأسود.

رغم صعوبة الحصول عليه من قطع مسافات طويلة في أجواء صعبة، إلا أن هذا النبات الموسمي المفيد، كان وسيظل المنقذ للعديد من الليبيين من الفقر والبطالة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى