اقتصاد

سوق القهوة يشتعل في الشرق الأوسط وأفريقيا

تشهد سوق القهوة، وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، نموا متسارعا، إذ بلغ حجمها العام الماضي حوالي 15 مليار دولار.

ولوحظ أن جيل الألفية يفضلون تناول القهوة خارج المنزل في المقاهي ما يُشكل دعما كبيرا لمبيعات هذه المتاجر.

ووفقا لتوقعات صادرة عن تقرير حديث أصدرته شركة “غراند فيو” للأبحاث، فإن حجم السوق سيتجاوز 116 مليار دولار بحلول عام 2024.

وبعد أن بلغ معدل النمو السنوي لسوق القهوة في الشرق الأوسط 5.6 في المائة، من المتوقع أن يبلغ المعدل 10 في المئة سنويا.

وعلى الرغم من أن عالم القهوة استطاع أن يحافظ على وجوده وأن يثبت مكانته فإنه تعرّض لبعض المتغيرات الجديدة وأبرزها وجود ما تسمى التجارة العادلة، أي تلك التي تراعي في إنتاجها معايير بيئية وإنسانية في سلسلة الإمداد بدءا من زراعتها حتى وصولها إلى المستهلك، وترفق بعلامة تجارية عالمية، إذ لا يمانع البعض من دفع أكثر من 5 دولارات ثمن كوب واحد من القهوة مع ختم التجارة العادلة أو المستدامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى