أخبار ليبيااهم الاخبار

سلامة: ليبيون يبدعون بوضع العراقيل

شكا المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من وضع العراقيل أمام تنفيذ خطته في ليبيا، وقال إن “بعض الليبيين لديهم فكر خلاّق في وضع العراقيل أمام الخطة”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها سلامة خلال اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، قال فيها إن هناك مؤشرات إيجابية وأقل من إيجابية في ليبيا مثل تحسن الأمن، وانخفاض عدد عدد القتلى والجرحى الشهر الماضي، وعودة الحياة الدبلوماسية للعاصمة.

خطة العمل والدستور

وأضاف سلامة أن خطة العمل التي تبنتها الأمم المتحدة في شهر سبتمر الماضي، تسير في طريقها ولكن بأقل من السرعة التي أتمناها.

ولفت إلى أن ليبيا بحاجة لدستور وأن هناك نصا دستوريا توافقت عليه الهيئة التأسيسية المنتخبة في 29 يوليو من العام الماضي، لكن واجهته عدد من الدعاوى في القضاء، وفي 14 فبراير قال القضاء كلمته فأصبح الاستفتاء عليه ممكنا.

وأشار سلامة إلى أن الاستفتاء بحاجة إلى قانون ولذلك تسعى البعثة لأن يتفاهم مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة على قانون للاستفتاء على الدستور.

الانتخابات

وقال المبعوث الأممي في كلمته، إن كل استطلاعات الرأي في ليبيا تشير إلى أن الليبيين يرغبون في إجراء انتخابات نيابية، وفوجئ الكثير بأن هناك أكثر من مليون ليبي جديد سجلوا في سجل الناخبين.

وأضاف أن نسبة الليبيين المسجلين للانتخابات من الذين تفوق أعمارهم الـ18 ارتفعت من 31 % في ديسمبر الماضي إلى نحو 55 % اليوم، وهذا رقم يعطي صداقية للانتخابات عند إجرائها.

وشدد على أن شروط مصداقية الانتخابات هي وجود قانون مقبول من كل الأطراف، وقبول الفاعلين الأساسيين في الساحة الليبية بنتائج الانتخابات قبل إجرائها لتجنب ما حصل في العام 2014، وتوفير أوضاع أمنية مقبولة.

التشكيلات المسلحة

وذكر سلامة أن البعثة بدأت حوارا واسعا مع مختلف التشكيلات المسلحة في ليبيا لمحاولة بحث الشروط والسبل الكفيلة بعودتها للحياة المدنية، مبينا أن هذا أمر مهم لتجري الانتخابات دون تدخل هذه التشكيلات.

وكشف سلامة عن الشروع في وضع استراتيجية لإعادة احتكار السلاح بيد الدولة. معربا عن أمله في أن تتمكن البعثة من طرحها على مجلس الأمن منتصف مايو المقبل.

الملتقيات التشاورية

وأشار المبعوث إلى أن الليبيين قبلوا بالمشاركة في الملتقيات التشاورية في المدن الليبية، وأظهروا حماسا للمشاركة في صناعة مستقبلهم، موضحا أن هذه الملتقيات ستعقد في حوالي 30 مدينة وستتوج بعد شهر رمضان بملتقى وطني شامل يحدد فيه الليبيون الصورة التي يريدون أن تكون بلادهم عليها.

وختم ممثل الأمين العام للأمم المتحدة حديثه بأن هناك أخبارا سلبية في ليبيا من خطف واعتقال تعسفي وتعدٍ على ممتلكات وحياة المدنيين، ولكن هناك أموراً إيجابية تتم بجهود الليبيين والبعثة وبدعم خطة العمل من قبل جميع الدول.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة