العالم

سفينة الإنقاذ أكوارياس تنهي عملها في المتوسط

أعلنت منظمة (أطباء بلا حدود) الفرنسية اليوم أن السفينة أكوارياس، وهي آخر سفينة لإنقاذ اللاجئين في البحر المتوسط، أنهت عملياتها في خطوة أرجعتها إلى مضايقات من إيطاليا ودول أخرى.

مديرة المنظمة نيلكه ماندر قالت في بيان “هذا يوم حزين… إنهاء عملياتنا على متن السفينة أكوارياس سيعني مزيدا من الموت في البحر، موت يمكن تجنبه ولا يراه أحد” في إشارة منها إلى وفاة أكثر من 2133 مهاجرا في عرض البحر خلال 2018 .

وعزت المنظمة قرار إيقاف عمل السفينة إلى “حملة تشويه وتشهير وتعطيل مستمرة” استهدفتها واستهدفت جمعية (إس.أو.إس مدترينيان) من جانب الحكومة الإيطالية بتأييد من دول أوروبية أخرى.

وأضافت أن السفينة أكوارياس اتُهمت في الآونة الأخيرة بتهريب نفايات وبالضلوع في أنشطة مخالفة للقانون، وهي اتهامات وصفتها المنظمة بأنها “تدعو للسخرية”.

الجدير بالذكر أن السفينة أكوارياس بدأت العمل في فبراير 2016 وأنقذت أكثر من 30 ألف شخص قبالة ليبيا ومالطا وإيطاليا. قبل أن ترسو في مرسيليا منذ الرابع من أكتوبر بعد نقلها 58 مهاجرا في آخر مهمة قامت بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى