العالم

سجن صحفيين في ميانمار بقوانين “استعمارية”

يواجه صحفيان من رويترز تهماً بـ”خرق قانون الأسرار الرسمية” في دولة ميانمار، ويعود القانون إلى “الحقبة الاستعمارية”.

ووجهت الدولة هذه التهم بسبب نشر الصحفيين “وثائق سرية” أثناء تحقيق استقصائي عن قتل الجيش لمجموعة من أقلية الروهينغا في إقليم راخين جنوب البلاد.

وتصل عقوبة التهم إلى 14 عاماً قد يقضيها في السجن الصحفيان هما “وا لون” البالغ من العمر “32 عاماً” وكباو سوي أو “28 عاماً”.

وقال الصحفيان إنهما “التزما بأخلاقيات مهنة الصحافة”، مؤكداً براءتهما من التهم الموجهة إليهما.

وانتقدت جماعات حقوقية عالمية، ودبلوماسيون غربيون، احتجاز الصحفيين، واعتبروها اختبار جديد للحائزة على جائزة نوبل للسلام “أونج سان سو كي”.

وقال رئيس تحرير رويترز “ستيفن جيه. أدلر” إن الوكالة “تشعر بخيبة أمل شديدة” جراء القرار مضيفا أن القضية المرفوعة على الصحفيين “لا أساس لها”.

وأضاف في بيان “إن قرار اليوم يلقي بظلال جدية من الشك على التزام ميانمار بحرية الصحافة وسيادة القانون”.

فيما امتنع المتحدث باسم حكومة ميانمار زاو هتاي عن التعليق على المداولات القضائية قائلاً إن القضية ستسير وفق القانون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق