العالم

“سجال حاد” في الجلسة الأولى من محاكمة ترامب

بدأت محاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجدية في مجلس الشيوخ، الثلاثاء، حيث اعتبر كبير المدافعين عن ترامب أن القضية لا أساس لها من الصحة، فيما قال أحد كبار المشرعين الديمقراطيين إن هناك أدلة “ساحقة” على ارتكاب مخالفات.

ودعا الديمقراطيون، مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، إلى عزل ترامب من منصبه لضغطه على أوكرانيا للتحقيق مع نائب الرئيس السابق جو بايدن، وهو منافس سياسي لترامب، ثم عرقلته التحقيق في الأمر.

وينفي ترامب، الذي تم عزله الشهر الماضي من قبل مجلس النواب الذي يتزعمه الديمقراطيون بتهمة إساءة استخدام السلطة وعرقلة الكونغرس، ارتكاب أي مخالفات ويصف عزله بأنه خدعة حزبية لعرقلة إعادة انتخابه عام 2020.

مع بدء الجلسة في مجلس الشيوخ، تحدث رئيس المحكمة العليا في الولايات المتحدة جون روبرتس عن إجراءات المحاكمة، وبدأ الجانبان في الخلاف حول القواعد المقترحة من زعيم الأغلبية في المجلس ميتش ماكونيل، للمحاكمة.

وهاجم مستشار البيت الأبيض بات سيبولوني، الذي يقود فريق الدفاع عن ترامب، أساس التهم الموجهة إلى الرئيس الجمهوري، وقال إن الديمقراطيين لم يقتربوا من الوفاء بمعايير دستور الولايات المتحدة.

وقال سيبولوني إن “الاستنتاج الوحيد هو أن الرئيس لم يرتكب أي خطأ على الإطلاق”، مؤيدًا لاقتراح ماكونيل بالبت في السماح لمزيد من الشهود أو الوثائق في وقت لاحق من المحاكمة.

ولخص الممثل الديمقراطي ورئيس فريق الادعاء، آدم شيف، الذي ساعد في قيادة التحقيق في القضية بمجلس النواب، التهم الموجهة إلى ترامب، وقال إن الرئيس الجمهوري ارتكب “ثلاثية من سوء السلوك الدستوري الذي يبرر عزله”.

وأضاف شيف أنه على الرغم من أن الأدلة ضد ترامب كانت “ساحقة بالفعل”، إلا أن المزيد من شهادات الشهود كانت ضرورية لإظهار النطاق الكامل لسوء السلوك من قبل الرئيس ومن حوله.

ويريد الديمقراطيون شهادة عدد من مسؤولي إدارة ترامب الحاليين والسابقين، بمن فيهم مستشار الأمن القومي السابق لترامب جون بولتون للإدلاء بشهادته.

وقدّم زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر الثلاثاء تعديلاً لاستدعاء مستندات البيت الأبيض المتعلقة بمعاملات ترامب مع أوكرانيا وتعهد بالدفع للحصول على مزيد من الشهود.

وقال شومر: “لم نسمع حجة واحدة حول الأسس الموضوعية حول سبب عدم وجود الوثائق والشهود الذين طلبناهم في هذه المحاكمة”.

وكان الديمقراطيون قد اتهموا ماكونيل بمحاولة تزوير محاكمة وفق القواعد المقترحة التي قالوا إنها ستمنع الشهود من الإدلاء بشهاداتهم وتحظر الأدلة التي جمعها المحققون.

وقال ماكونيل مرارًا وتكرارًا إن القواعد ستعكس تلك التي استخدمها مجلس الشيوخ في عام 1999 في محاكمة الرئيس بيل كلينتون، الديمقراطي. ولم يستبعد أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين إمكانية تقديم المزيد من الشهادات والأدلة.

وبموجب خطة ماكونيل، يمكن لمحامي ترامب التحرك مبكرًا في الإجراءات لمطالبة أعضاء مجلس الشيوخ برفض جميع التهم، وفقًا لمساعد بارز في القيادة الجمهورية، وهو اقتراح من المحتمل ألّا يلاقي دعما للنجاح.

وحتى إذا فشل هذا الاقتراح، فمن المرجح أن ينال ترامب البراءة من غرفة الـ100 عضو “مجلس الشيوخ”، حيث يلزم أغلبية الثلثين لإبعاده من منصبه. لكن تأثير المحاكمة سيكون على محاولة إعادة انتخابه.

· ترجمة عن صحيفة nationalpost

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق