مقالات مختارة

…روحاني لولاية ثانية

جهاد الخازن

انتخابات الرئاسة الايرانية اليوم وأرجح فوز الرئيس حسن روحاني بولاية ثانية فهو صوت الشعب بين عدد من المرشحين أبرزهم في منافسته ابراهيم رئيسي وهو رجل دين متشدد يذكر الناخبين بثماني سنوات عجاف من حكم محمود أحمدي نجاد.
الحاكم الحقيقي في ايران، حتى إشعار آخر، هو المرشد آية الله علي خامنئي، وهو هدد مَنْ حاول عرقلة الانتخابات بصفعة على وجهه.
الرئيس روحاني حذِر، ويعرف حدود قدرته، وهو في مهرجان انتخابي ضم ألوف الأنصار قال “نحن هنا لنقول للمتطرفين أنصار العنف إن زمنكم انتهى. أنتم لا تستطيعون الوقوف ضد تيار شبابنا في الحرية والتقدم”.
المشاركون من المواطنين كانوا أكثر جرأة من رئيسهم فهم هتفوا ضد قضاة المحاكم الدينية والحرس الثوري وطالبوا بحكومة تحترم القانون، ورفضوا بصوت عالٍ الفصل بين الرجال والنساء كما هاجموا التلفزيون الرسمي، وهو أول أداة للدعاية في البلاد.
أهم من ذلك أن الجمهور طالب بالإفراج عن رئيس الوزراء الأسبق حسين موسوي فهو في الإقامة الجبرية مع زوجته زهرة، وعن رئيس البرلمان الأسبق مهدي كروبي وهو أيضاً في الاقامة الجبرية، ويوصفون بأنهم “قادة الفتنة”.
حسن روحاني، وعمره 68 سنة، جاء الى الحكم سنة 2013 واستطاعت حكومته التوصل الى اتفاق نووي مع الدول الست (الأعضاء الخمسة في مجلس الأمن وايران) سنة 2015 ما أدى الى رفع عقوبات كثيرة مفروضة على بلاده منذ عقود. لعل القضية الأهم إذا بقي روحاني في الرئاسة دفع الاقتصاد الى الأمام، ففي حين قال صندوق النقد الدولي إن الاقتصاد الايراني شهد نمواً بنسبة 6.6 في المئة بين 2016 و2017، إلا أن البطالة بقيت في حدود 12.5 في المئة، وهي نسبة عالية جداً في بلد نفطي.
في أهمية ما سبق أن يحاول الرئيس إصلاح السياسة الخارجية لايران، فالقرار النهائي في يد المرشد ومستشاريه المقربين، مثل قادة الحرس الثوري، وقد رأينا ايران على عداء مع جيرانها في الخليج، ومع دول كثيرة أخرى. هي في صف واحد مع روسيا وتركيا في سورية، وهي في لبنان مع فريق ضد فريق.
هل يستطيع الرئيس روحاني إذا بقي في الرئاسة أن ينتهج سياسة أكثر اعتدالاً؟ هو في مفاوضات البرنامج النووي تجاوز “خطوطاً حمراً” كثيرة رسمها المرشد، فلعل في هذه التجربة مؤشراً الى مستقبل أفضل للايرانيين وعلاقاتهم مع بقية العالم. رئاسة أحمدي نجاد مثل صارخ على ما يجب على الحكم في ايران أن يبتعد عنه إذا أراد دوراً جديداً مفيداً حول العالم.
سمعت أحمدي نجاد يتكلم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسمعت روحاني يتكلم بعده. وشعوري، بل ربما يقيني، إن الرئيس الحالي يريد علاقات أفضل مع بقية الدول فيبقى أن ننتظر لنرى إذا كان المرشد يسمح له بذلك؟ علي خامنئي مسنّ ويعاني من أمراض، وهو خارج العصر، ومع ذلك يملك زمام القرار النهائي في الاقتصاد والسياسة الخارجية، فلعل الرئيس روحاني في
ولايته الثانية والأخيرة يتحدى سلطة المرشد لأنه لا يحتاج الى رضاه بعد نهاية عمله رئيساً.
أحكم على نتيجة الانتخابات اليوم من متابعتي المهرجانات الانتخابية فقد كان لروحاني وحده ما يعادل المرشحين الآخرين مجتمعين.
ابراهيم رئيسي خطر لأننا نسمع أنه مرشح المرشد كما انه عضو في مجلس الخبراء. هناك أيضاً إسحق جاهانجيري نائب الرئيس روحاني وهو إصلاحي، وكان هناك أيضاً محمد باقر قليباف وخلفيته السياسية تقوم على عمله رئيس بلدية طهران وهو انسحب مؤيداً رئيسي، ومصطفى آغا ميرسالم، وهو عمل مع آيات الله وصفته التشدد، ومصطفى هاشمي طابا الذي بنى علاقة قوية مع الرئيس السابق محمد خاتمي. قرأت تصريحاً لخاتمي يؤيد فيه روحاني، وأرى أن الناخبين سيختارون الرئيس الحالي لولاية ثانية فهو الأصلح بين المتنافسين اليوم على الرئاسة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيفة “الحياة” اللندنية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة