العالم

رفض إسباني للحوار مع “الكاتالونيين الانفصاليين”

رفضت الحكومة الإسبانية السبت دعوات من رئيس إقليم كاتالونيا المؤيد للاستقلال، لإجراء محادثات بشأن موجة من عنف أثارها سجن زعماء انفصاليين فيما تستعد الشرطة لاحتجاجات جديدة.

وشهدت برشلونة الجمعة أسوأ ليلة من الاضطرابات منذ عقود، حيث أغلق شبان ملثمون الطرقات وأشعلوا صناديق القمامة وألقوا الحجارة على قوات الأمن التي ردت بإطلاق جولات متكررة من قنابل الدخان والغاز المسيل للدموع.

وقال رئيس كاتالونيا، كيم تورا، إن العنف لا يعكس الطبيعة السلمية لحركة الاستقلال الكاتالونية التقليدية، وطلب إجراء مناقشات مع مدريد.

وأضاف في حديث للصحفيين “نحث رئيس الوزراء بالنيابة للحكومة الإسبانية على الجلوس على طاولة مفاوضات للحديث.”

من جهته قال رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، إن على تورا أولاً إدانة الاضطرابات بشكل لا لبس فيه، مضيفا في بيان “على السيد تورا أن يدين بشدة العنف الذي لم يفعله حتى الآن”، وأكد أنه يحتاج أيضًا إلى بناء الجسور مع الكاتالونيين العديدين الذين لا يريدون الانفصال.

وذكر سانشيز أن “حكومة إسبانيا تؤكد مجددًا أن مشكلة كاتالونيا ليست الاستقلال، وهو ما لن يحدث لأنه غير قانوني ولا يريده غالبية الكاتالانيين، بل التعايش”.

اندلعت الاحتجاجات هذا الأسبوع بعد أن أصدرت المحكمة العليا في إسبانيا أحكامًا بالسجن لفترات طويلة على تسعة من قادة كتالونيا لدورهم في محاولة فاشلة للاستقلال في عام 2017 ، والتي شملت إجراء استفتاء اعتبرته المحاكم غير قانوني.

وقالت الشرطة إنها تخشى تجدد المواجهات ونصحت أصحاب المتاجر في وسط المدينة بالإغلاق أثناء الاحتجاج.

وقضية الاستقلال مثيرة للخلاف الشديد في كاتالونيا التي تعد أغنى منطقة في إسبانيا ويبلغ عدد سكانها حوالي 7.5 مليون نسمة. وأظهر استطلاع للرأي في يوليو أن دعم الانفصال عند أدنى مستوى له في عامين، وبلغت نسبة المعارضين 48.3 % والمؤيدين 44 %.

وقال تورا في وقت سابق هذا الأسبوع إن كاتالونيا يجب أن تجري تصويتًا جديدًا على تقرير المصير في غضون عامين. وأكد السبت أنه سيتم احترام إرادة الشعب، وذكر “سنذهب إلى أبعد ما يريد شعب كاتالونيا الذهاب إليه”.

وقالت عمدة برشلونة آدا كولاو، التي لا تدعم الحركة الانفصالية، إن مدينتها “لا تستحق ما تعيش فيه”. وأكدت أن الأرصفة قد دمرت وأن مئات صناديق القمامة البلاستيكية اشتعلت فيها النيران في الاضطرابات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق