العالماهم الاخبار

رغم التحديات.. قندهار تُكمل التصويت على انتخاب البرلمان

تمكن أهالي إقليم قندهار جنوب أفغانستان من ممارسة حقهم الديمقراطي رغم المخاطر والتهديدات التي كانت تحدق بهم، دون تسجيل أي أحداث تُذكر، بعد أسبوع من اكتمالها في باقي الأقاليم الأفغانية.

وشهد إقليم قندهار في الثامن عشر من أكتوبر، أي قبل يومين من انطلاق الانتخابات في البلاد، عملية إرهابية استهدفت مسؤولين كانوا يعقدون اجتماعاً أمنياً مع قائد عمليات حلف الناتوا في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر، نتج عنها مقتل قائد الشرطة في قندهارالجنرال عبد الرازق، أشد المناهضين لحركة طالبان، ما دفع السلطات إلى تأجيل الانتخابات في الإقليم أسبوعاً آخر.

واتخذت السلطات في قندهار إجراءاتها على الفور عقب الحادثة لتأمين الانتخابات في الإقليم في الموعد المحدد بعد أسبوع، إذ عزّزت الحماية والمراقبة بنشر آلاف من الجنود لرفع معنويات الأهالي الذين بدأ الخوف يشكل أمامهم عائقاً لبلوغ صناديق الاقتراع، الأمر الذي تسعى السلطات الأفغانية إلى تفاديه لإتمام عملية التصويت بشكلها المطلوب؛ ليكتمل بناء الدولة على أسس ديمقراطية.

ومن المتوقَّع إعلان النتائج الأولية على المستوى الوطني في نوفمبر المقبل، إلا أن النتائج النهائية لن تصدر قبل بداية العام الجديد.

يُشار إلى أن الانتخابات لم تتم وفق المراد لها في إقليم غزنة الذي تسيطر عليه طالبان وتحت سطوتها، ولا أحد قادر على التكهن إلى متى ستستمر في وجودها فيه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة