العالم

رسميا.. نجاة الجاسوس الروسي وابنته

(رويترز)- قال المستشفى الذي يعالج به الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته بإنجلترا اليوم الثلاثاء، إن يوليا سكريبال غادرت المستشفى بعد أكثر من شهر من تعرضها للتسميم مع والدها بغاز أعصاب من فئة لها استخدامات عسكرية.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن يوليا نُقلت إلى مكان آمن، فيما أكدت كريستين بلانشارد المديرة بالمستشفى للصحفيين إن يوليا (33 عاما) غادرت مستشفى سالزبري وإن والدها من الممكن أن يغادر في الوقت المناسب.

وكان تم العثور على سكريبال (66 عاما)، وهو كولونيل سابق في المخابرات العسكرية الروسية ووشى بعشرات الجواسيس لجهاز المخابرات البريطاني، وابنته فاقدي الوعي على مقعد في مدينة سالزبري بإنجلترا في الرابع من مارس آذار.

ونفت موسكو اتهامات بريطانيا لها بأنها لعبت دورا في أول هجوم معروف يُستخدم فيه هذا النوع من غاز الأعصاب على أرض أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية ولمّحت إلى أن بريطانيا نفذت الهجوم بنفسها كي تذكي الهستيريا المعادية لروسيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة