العالم

“راقصات البصرة” تثير أزمة عميقة بين العراق والكويت

218TV|خاص

قال بيان لوزارة الخارجية الكويتية إن ما وقع للقنصلية الكويتية في مدينة البصرة “لن يمر مرور الكرام”، بعد ساعات قليلة من مهاجمة محتجين عراقيين مقر القنصلية الكويتية في المدينة الجنوبية على الحدود مع الكويت، إذ يحتج مئات العراقيين ضد الكويت بسبب قول شيخ قبلي كويتي إن قبيلته لا راقصات فيها، وإن الراقصات كن يأتين من البصرة إلى الكويت، وهو ما أثار غضبا واسعا، قبل أن يضطر الشيخ فلاح بن جامع شيخ قبيلة العوازم ثاني أكبر قبيلة في منطقة الخليج العربي إلى “الاعتذار والتوضيح”.

وفي التفاصيل فإن فلاح بن جامع كان يُعلق على حادث قديم جدا، حينما قتل أحد أفراد عائلته قبل أكثر من عقدين رئيسة تحرير مجلة “المجالس” الكويتية هداية سلطان السالم انتقاما من مقال قالت فيه إن قبيلة العوازم بها راقصات، علما أن هذا الموضوع قد عاد إلى السطح مجددا مع بدء قبيلة العوازم حملة لجمع دية القتيلة لإبرام تنازل بين القبيلة وأبناء القتيلة والبالغة عشرة ملايين دينار كويتي – 30 مليون دولار أميركي-، إذ جرى تأمين المبلغ من خلال حملة تبرعات شعبية واسعة النطاق.

ووفق وسائل إعلام عراقية وكويتية فإن مسؤولين سياسيين ودبلوماسيين في الكويت وبغداد يحاولون السيطرة على تداعيات التطورات بعد تصريح شيخ القبيلة الكويتي، وسط محاولات نشطاء عراقيين تأجيج احتجاجاتهم، فيما تدرس وزارة الخارجية الكويتية تطورات الموقف الدبلوماسي لاتخاذ موقف بشأن بقاء بعثتها الدبلوماسية من عدمه خلال الأيام والساعات المقبلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق