كتَـــــاب الموقع

رابطة بلا كُتّاب وكُتّاب بلا رابطة

سالم العوكلي

كنت مرة رفقة أصدقاء في صحيفة الشلال بدرنة، حين دخل شخص يحمل أوراقا في يده، وقال: لأنكم تعملون في صحيفة قصدتكم من أجل عرض مشكلتي. وعرّف بنفسه قائلا: أنا أمين شؤون النقابات والروابط والاتحادات في شعبية القبة، ونظمت أمور كل النقابات والروابط ماعدا رابطة الأدباء الكتاب، حيث وصلتني قائمة بأكثر من مائة منتسب من شعبية القبة ولا أعرف ماذا أفعل؟

كان شخصا بسيطا جدا وجد نفسه في سياق التصعيدات مسؤولا عن أمور لأول مرة يخوضها، لكن بساطته لم تحُل دون إحساسه بالمسؤولية. أخذت منه القائمة وقرأتها. فعلا أكثر من مائة منتسب، كل اسم أمامه مجال إبداعه: من شاعر إلى ناقد إلى روائي إلى كاتب إلى مفكر، موزعين على مدينة القبة والقرى المجاورة، ولأنني من إحدى هذه القرى، تعرفت على الكثير من الأسماء التي لا علاقة لها بالكتابة، وبعضهم أمي لا يقرأ ولا يكتب. طبعا كان المشهد الكوميدي هذا يتكرر في كل شعبيات ليبيا، لذلك قال له أحد الأصدقاء: عادي مشي أمورك، حتى شعبية درنة نفس الشيء، فقال الرجل منفعلا: لا يا جماعة .. ممكن هذا يحدث في نقابة المخابز أو الحرفيين، لكن كان طال الخراب الكُتاب والأدباء فعلى ليبيا السلام. (مع شديد احترامي لهذه النقابات ولكن هذا بالضبط ما قاله الزائر الذي في تصوره أن الثقافة يجب أن تكون بعيدا عن التلاعب والغش والفساد).

أدهشنا إحساس هذا الشخص البسيط بمسؤوليته تجاه الثقافة والكتاب، واحترمنا تلك الحسرة التي خرج بها وهو مازال يتفحص أوراقه ولا يعرف ماذا يفعل.

هذا الإحساس بالمسؤولية تجاه شأن نخبوي كان بعيدا عمن اقتحموا رابطة الأدباء والكتاب الليبيين عام 2004، والذين استولوا عليها فيما بعد، ليعيثوا فيها فسادا ويسجلون في عضويتها المئات مما لا يتركون لجنة أو جمعية أو رابطة ليسجلوا ضمنها طمعا، كما يقول بعضهم، في أن توزع هذه الرابطة سيارات أو أعلاف أو أي شيء آخر. قال لي أحدهم – حين سألته لماذا يسجل في رابطة الأدباء والكتاب وهو بالكاد يفك الخط؟: “هذي بلاد ما تعرف الخير قدامك وإلا وراك، لذلك عليك أن تربط له في كل تركينة تبان”. ثم ضحك وقال: موش على شان هك سميتوها رابطة.

هذه الكوميديا السوداء حدثت في رابطة الأدباء والكتاب الليبيين بداية الألفية الثالثة، وعلى مسمع من اتحاد الكتاب العرب الذي رغم علمه بما حدث لإقصاء سجناء الرأي السابقين من عضوية الرابطة، واقتحام مقرها وتشميعه بالأحمر أقام مؤتمره التالي، فترة كان رئيس اتحاد الكتاب العرب محمد سلماوي، بمدينة بنغازي، معترفا بأمانة الرابطة الجديدة غير المنتخبة وبأعضائه الجدد الذين معظمهم لا علاقة لهم بالكتابة أو بشروط الانتساب المنصوص عليها في قانون اتحاد الكتاب العرب.

في الملتقى التحضيري للقمة الثقافية العربية الذي عقد في بيروت، العام 2010، تحدثت مع رئيس اتحاد الكتاب العرب / محمد سلماوي عن وضعية رابطة الأدباء والكتاب الليبيين، فقال أعرف ذلك ولكن يوجد الآن أكثر من اتحاد عربي مجمد العضوية ولا أريد أن أزيد من المشاكل. ثم أضاف: على العموم اكتبوا مذكرة بكل هذه التفاصيل وسوف ننظر في الموضوع. ولكن يبدو أن اتحاد الكتاب العرب لا علاقة له بهذه الأمور، وحساباته في تعامله مع الاتحادات العربية محض سياسية ومادية بالمعنى الضيق للكلمة.

يذكر أنه منذ عام 2001 عقدت عدة مؤتمرات لأعضاء رابطة الأدباء والكتاب الليبيين تم من خلالها إحداث إصلاحات داخل هذه الرابطة، تشمل تحديد شروط العضوية حسب المتبع في كل الاتحادات العربية، وتقليص الفروع وتحويلها إلى مكاتب في المناطق ورسم خارطة لمواسم النشاط، وتم ذلك بعد تقديم مذكرة لمؤتمر الشعب العام، كون هذه الرابطة نوعية وتختلف عن الروابط الأخرى، لذلك تحتاج إلى نظام أساسي مختلف، ووافقت أمانة شؤون النقابات والروابط والاتحادات على هذه المذكرة والتعديلات، ورُفعت قضية ضد الرابطة من قبل أحد أمنائها السابقين وكسبت الرابطة القضية واستئنافها، ونُشرت كل الوثائق المتعلقة بالقضية في مجلة الفصول الأربعة، وباشرت مسيرتها حسب القانون الذي وافق عليه مؤتمر الشعب العام إلى أن تم اقتحامها عام 2004 من قبل أعضاء من اللجان الثورية بشكل همجي وتشميعها بالأحمر، ليعود تكوينها وفق شروط تمنع معظم منتسبيها السابقين من الانضمام إليها، بعد فرض شروط تعسفية للانضمام إلى هذه الرابطة من ضمنها الخلو من السوابق والالتزام التام بالأطروحات السياسية والأيديولوجية القائمة، وكما صرح وزير الثقافة والإعلام آنذاك قائلا: لن يسمح للطلقاء بالانضمام إليها. وهو يقصد بالطلقاء: الكتاب الذين خرجوا من السجن في (أصبح الصبح).

ولتصبح فيما بعد مؤسسة بالية تضم من لهم مصالح، أو من لا يستحقون عضويتها ووجدوها فرصة مناسبة، أو من تلك القوائم التي حملها رجل من القبة وهو لا يصدق ما يحدث.

في مدينة درنة حدثني أحد الأصدقاء، المعلم الفاضل مصطفى القزيري، بأن القائمين على فرع الرابطة بشعبية درنة طرقوا باب بيته وطلبوا منه الانضمام إلى رابطة الأدباء والكتاب الليبيين، فقال لهم لقد كتبت في حياتي مقالا واحدا عن التعليم حين كنت منفعلا، وهذا لا يؤهلني للانضمام لهذه الرابطة، ورفض رغم إلحاحهم، لأنه في تلك الفترة كان السباق على أشده بين الشعبيات (البلديات): أية شعبية مثقفة تأتي بأكبر قائمة من الكتاب المزعومين.

بعد أحداث فبراير لم تقم أي جهود جدية بجمع شمل الكتاب والأدباء في اتحاد من شأنه كتجمع مستقل أن تكون له مبادرات وآراء وبيانات عما يحصل في البلاد، وهذا الغياب المؤسسي هو ما يثير السؤال الدارج: أين المثقفون الليبيون مما يحصل؟ وقطاع كبير حاضر منهم في الساحة عبر الكتابة والإدلاء بالآراء لكن بشكل فردي وبعيدا عن العمل النقابي والمدني الذي كان من المفترض أن يكون ركيزة التغيير في ليبيا بعد فبراير، فمثل هذه النقابات والمنظمات المدنية تحصلت على جائزة نوبل في تونس بمساهمتها في الحوار بين الأطراف واجتياز مرحلة الفراغ السياسي بسلام.

ومازال اتحاد الكتاب والأدباء الليبيين مشمعا بالأحمر في بلد استطاع النظام السابق أن يفرغها من كل محتوى للعمل النقابي والمدني حيث انتقل هذا الشمع من أقفال الأبواب إلى أقفال الوعي الجمعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق