العالم

رئيس مالي يقبل استقالة الحكومة ورئيسها  

أعلن رئيس جمهورية مالي “أبو بكر كيتا” قبول استقالة حكومة البلاد ورئيسها “سوميلو بوباي مايجا” بعد مذبحة قتل فيها 160 من المنتمين لعرقية “الفولاني”.

وفي الوقت الذي لم يذكر فيه رئيس الجمهورية في بيان صدر عنه بالخصوص أسباب الاستقالة إلا أنها أتت وفق مراقبين بعد إعلان أعضاء من البرلمان عن نيتهم التصويت على طرح الثقة عن الحكومة؛ لتقاعسها عن حماية السكان ونزع سلاح الجماعات المسلحة والمتشددة.

هذا ووقعت المذبحة في الـ23 من مارس الماضي على يد من يعتقد أنهم صيادون من عرقية “الدوجون” ممن هاجموا قرية “أوجوساجو” في وسط البلاد، التي يسكنها رعاة من عرقية “الفولاني” بعد هجوم نفذه متشددون على موقع عسكري، ما قاد لمقتل 23 جنديا في الأقل، لتعلن فيما بعد جماعة تابعة لتنظيم “القاعدة” الإرهابي تضم في صفوفها الكثير من أبناء “الفولاني” مسؤوليتها عن الهجوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق