الرياضة العالمية

رأسية إيكاردي الفتاك تحسم الديربي في الأنفاس الأخيرة

تقرير تلفزيوني 218

كما جرت العادةُ الدخولُ إلى جوزيبي مياتزا كرنفالٌ لجمهور الإنتر، كيف لا وهُم يستقبلون غريمَهم ميلان في ديربي ديلا مادونينا .

واتجهت الأنظارُ نحوَ الأرجنتينيَّيْن ماورو إيكاردي وغونزالو هيجواين، صافرةُ ماركو غويدا آذانت ببداية الموقعة .

البدايةُ من عرضيّةِ الغانيّ أسامواه التي أنقذها دوناروما لتعود لبوليتانو والذي كاد أن يغالط الدفاعَ الميلانيّ .

دقائقُ بعدَ ذلك وفي محاولةٍ كرواتيّةٍ بدأها فيرساليكو بعرضيّةٍ إلى بريسيتش الذي حاول أن يتقمَّص دورَ إيكاردي بمحاولةٍ رأسيّة ، لولا طولُ دوناروما لكانت في الشباك .

وواصل الإنتر ضغطَه وإيكاردي بدأ المحاولات، الأرجنتينيُّ بدأ فرصه وأول كراته في ردتها العارضة  .

كاد فيسينو أن يصل لشباكِ الميلان مع نهاية الشوطِ الأول ، لكنّ قياساتِ المرمى لم تكن موزونةً للأورغوايانيّ .

وانطلق الشوطُ الثاني والإنتر حاول مراتٍ عديدة،، والميلان انتظر ليدخل في الأجواء عرضيّةٌ من رودريجيز كادت تغالط الحارس سمير هندانوفيش  .

وشهدت آخرُ أنفاسِ الديربي عرضيّةً من فيسينو بعدَما كان الجميعُ ينتظر نهايةً سلبيّةً للقاء وجدت ماورو إيكاردي في مكانٍ من الصعب أن يضيّع فيه مثلَ هذه الفرص  ليسجّل هدفَ المباراةِ الوحيد بعدَ خروجٍ خاطئ من دوناروما، ليهدي الإنتر فوزاً غالياً وضعه في المركز الثالث، مؤكّداً أنّ مدينةَ ميلانو ستكون زرقاء اللون حتى إشعارٍ آخر .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة