حياة

ذكرياتك “الرقمية” أكثر من “الورقية”؟ .. احذر واقرأ 

218TV| رصد إخباري

في ظل هيمنة الفضاء الإلكتروني على أغلب نشاطاتنا ومصالحنا، ولأن الأجهزة الذكية المتصلة بشبكة الإنترنت أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الأمتعة التي ترافقنا يوميًا، ومن مبدأ الحذر أو حتى مجرد التساؤل البديهي، هل تساءلت يومًا عن مدى أهمية ذكرياتك ومعلومات الشخصية التي اكتفيت بحفظها ضمن الفضاء الإلكتروني فقط وأمّنته عليها؟ ما الذي سيترتب على فقدانها في حال تلاشت داخل شبكة الفضاء الإلكتروني؟

وفي إطار هذه التساؤلات، نصح نائب رئيس شركة غوغل المُلقب بـ”أبي الإنترنت”، فينت سيرف، مُستخدمي وسائل التكنولوجيا الحديثة بعدم الانجرار وراء ثورة تكنولوجيا الإنترنت فيما يخص الاحتفاظ بالذكريات الشخصية، لا سيما تلك التي قد تحتاج إلى استرجاعها بعد وقتٍ قد يكون طويلًا جدًا، لأن مراحل التطوّر التي تشهدها ساحة التقنية والإنترنت تجعل منها مكاناً ليس آمنًا للإبقاء على ما نحتفظ به داخلها بالصيغة نفسها فترة زمنية طويلة، إضافةً إلى احتمالات فقدانِها التي تزيد عن احتمالات الذكريات الكامنة بالصور والورق.

وأشار سيرف إلى أهمية الاستمرار في اللجوء إلى الوسائل المادية كالصور والورق، فيما يخص تسجيل الذكريات والاحتفاظ بها، إضافة إلى كون استرجاع الذكريات المُدونة على الورق سيُرافقه استرجاع الكاتب للوقت والمكان والعديد من التفاصيل التي صاحبت فِعل تدوين اللحظة على الورق.

ويُذكر بأن عالم الكمبيوتر الأمريكي، كانت له مُساهمة فعالة وبارزة في مراحل التطوير الأولى التي طالت تكنولوجيا بروتوكولات الإنترنت، وهو سبب تلقيبه بـ”أبي الإنترنت”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة