أخبار ليبيااهم الاخبار

ذكرى هجوم مانشستر.. من وراء العبيدي؟

أجرت قناة Sky News “سكاي نيوز” البريطانية لقاءً مع رجل مقربٍ من مهاجم مانشستر أرينا الإرهابي سلمان العبيدي قال إنه لا يمكن أنه تصرف بمفرده.

وحتى الآن لم ينته التحقيق في هجومه سلمان على قاعة حفلات مليئة بالشباب حيث ما زال 100 شرطي يعملون بدوام كامل في التحقيق. وقد ألقي القبض على 23 شخصًا فيما يتعلق بالهجوم ولكن لم توجه اتهامات لأحد.

ومازالت الشرطة تحاول تحديد ما إذا كان العبيدي قد تصرف بمفرده، وتحدث رجلٌ مقرب من سلمان العبيدي إلى قناة سكاي نيوز في بريطانيا بشرط عدم الكشف عن هويته، وكان احتُجز لمدة أسبوعين بعد الهجوم الذي وقع في العام الماضي.

وقال “اعتُقلت لمدة أسبوعين. أسئلة بعد الأسئلة، كان هذا أسوأ لحظات حياتي على الإطلاق. استجوابي جعلني أشعر وكأنني متورط في الفعل”.

وعندما سئل عما إذا كان يعتقد أن العبيدي قد تصرف بمفرده ، أجاب: “لا … ما زلت أعتقد أنه قام بالفعل بمحض اختياره ، وليس مجبراً على القيام بذلك ، لكن ربما كان شخصٌ ما قد ساعده. ويضيف “الكثير من أفراد الأسرة يقولون ذلك أيضاً. لا يستطيع أحدٌ أن يفعل ذلك بنفسه، نعرفه، إنه ليس رجلا ذكيا، نحن نعرف ما هو قادر على فعله، لقد ساعده أحدهم بالتأكيد”.

وما تزال الشرطة تريد أن تتحدث إلى شقيق العبيدي، هاشم. الذي سافر من المملكة المتحدة إلى ليبيا مع شقيقه قبل شهر من الهجوم لكنه لم يعد. ومع ذلك عاد الإرهابي سلمان وشق طريقه إلى مانشستر أرينا بحقيبة مليئة بالمتفجرات.

وكان هاشم العبيدي قد اعتُقل في ليبيا بعد فترة وجيزة من الهجوم ، لكن بعد مرور عام على ذلك، ظل رهن الاحتجاز عند مجموعة مسلحة في طرابلس.

وقد طلبت المملكة المتحدة تسليمه ، لكن ليس من الواضح ما إذا كان ذلك سيحدث أم لا. فالوضع معقد، حيث قال رئيس سابق لمكافحة الإرهاب في المملكة المتحدة، القضية سياسية أكثر من كونها قضية تتعلق بالشرطة.

وقال كريس فيليبس: “التسليم إلى معظم دول العالم سهل إلى حد ما ، لكن ليبيا لديها قضايا أخرى”، “إنهم يتعاملون مع الإرهاب بأنفسهم ، وهناك فصائل مختلفة مسؤولة عن أجزاء مختلفة من البلاد “.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة