حياة

دراسة تُحذر من “مادة قاتلة” بين أيدي أطفالنا

218TV | رصد اخباري                   

فجّرت دراسة أجريت في إنجلترا، مفاجأة كبيرة، عندما كشفت أن ألعاب الأطفال القديمة قد تحتوي على مواد سامة قاتلة.

وكشفت الدراسة أن ألعاب الأطفال المصنوعة من البلاستيك مثل الليغو والدمى والمجسمات، تحتوي على مستويات خطيرة من عناصر ومواد كيميائية سامة، وفق تقرير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأكدت الدراسة أن حوالي ربع الألعاب التي أجريت الاختبارات عليها، تبين احتواءها على مستويات عالية من العناصر الخطرة، ومن أبرزها الرصاص الذي قد يؤدي إلى الموت بحال تعرض له الجسم.

وقال المعد الرئيس للدراسة، الدكتور أندرو تيرنر، من جامعة بليموث في إنجلترا، إن الخطر يكمن في أن العائلات تلجأ للحصول على الألعاب المستعملة نظرا لثمنها القليل أو لسهولة تبادلها بين الأقارب والأصدقاء، محذرا من مواصلة هذا النهج الذي يشكل خطرا على صحة الأطفال.

الوسوم
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق