العالم

داعش يُقاوم هزيمته الوشيكة في الباغوز بالعمليات الانتحارية

مع تأكد هزيمة داعش في آخر جيوبه في الباغوز شرقي الفرات، يلجأ التنظيم الإرهابي إلى استراتيجية جديدة في استهداف جموع الخارجين من جيبه المحاصر بعمليات انتحارية لتخويف من يفكر بالاستسلام لقوات سوريا الديمقراطية قسد، فقد فجّر 3 انتحاريين أنفسهم ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 3 آخرين.

مدير المركز الإعلامي في قسد مصطفى بالي أفاد بأن الهجمات استهدفت العوائل والدواعش المستسلمين في ثلاث نقاط من المعبر الواصل إلى  أماكن تمركز قسد، وأن انتحاريا كان مختبئا بين الخارجين فجر نفسه حين الاقتراب من الحاجز.

الأسبوع الفائت سجّل خروج أكثر من 4 آلاف شخص، أغلبهم من مقاتلي داعش، بعد أن أبطأت قسد وتيرة عملياتها العسكرية لإفساح المجال أمام خروج المزيد من المحاصرين، وقد أعلن الموفد الأميركي المكلّف بملف سورية جيمس جيفري أن إعلان القضاء على داعش بات قريبا جدا، وأن المعركة ضد إيديولوجية داعش المتطرفة ستستمرّ.

ومن جانبها، نفت قسد معلومات عن اتفاقها مع بغداد لتسليمها عناصر من داعش ممن يحملون الجنسية العراقية، في حين اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن “الحل القانوني الأمثل يكمن في تسليم جميع الإرهابيين المتبقين في سورية، للسلطات الشرعية في البلد”، وهو ما رفضه القيادي الكردي طلال محمد مؤكّدا أن واشنطن الداعم الأبرز لـ”قسد” لن تسمح بتسليم المعتقلين إلى دمشق، خاصة مع إفراج النظام السوري عن معتقلين إرهابيين منذ فترة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى