أخبار ليبيااهم الاخبار

داعش يعود إلى سوريا والعراق.. ماذا عن ليبيا؟

218TV|خاص

كشف أحدث تقرير مسحي أصدرته وزارة الدفاع الأميركية مطلع شهر أغسطس الحالي، أن تنظيم داعش الذي قالت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مطلع العام الحالي إنها قضت عليه، قد عاود الظهور بشكل لافت خلال الأشهر الأربع الماضية في مساحات صحراوية عدة من العراق وسوريا، فيما تمثلت المفاجأة الأخطر في تقرير “بنتاغون” أن التنظيم يمتلك فكرا باستطاعته إعادة إحياء خلايا نائمة للتنظيم، وتوجيه تعليمات إليها بشن هجمات في أكثر من دولة خلال المرحلة المقبلة.

والتقرير العسكري الصادم يضع إدارة ترامب في مأزق حقيقي قبل 14 شهرا من الانتخابات الرئاسية التي يسعى فيها ترامب لتأكيد أحقيته بولاية رئاسية ثانية وأخيرة، لكن التقرير يحمل مسؤولية عودة داعش إلى مساحات صحراوية كبيرة في سوريا والعراق إلى قرار ترامب نفسه بسحب القوات العسكرية الأميركية مطلع الشهر الحالي، وهو القرار الذي أثار معارضة كبيرة في الداخل الأميركي، وغضبا أيضا لدى الحلفاء السياسيين والعسكريين التقليديين للولايات المتحدة الأميركية، على اعتبار أن تنظيم داعش لم يتم القضاء عليه عسكريا بصورة تامة وفق مزاعم ساقها ترامب في إطار تبرير قرار الانسحاب من سوريا.

ورغم أن التقرير العسكري الأميركي لم يشر إلى عودة محتملة لتنظيم داعش إلى ليبيا التي حاول السيطرة فيها على أكثر من مدينة، وتمكنت قوات الجيش الوطني من طرده منها على مدى أكثر من عامين، لكن سادت مخاوف من أن تكون عودة داعش لـ”أنشطة إرهابية وتخريبية” هو أمر مرتبط بكل الساحات والمناطق التي عمل بها سابقا، ومن بينها ليبيا، مع ملاحظة أن داعش غير قادر حتى الآن على تنفيذ عمليات كبيرة في سوريا والعراق وليبيا، وهو “مؤشر ضعف بنيوي” في التنظيم الذي تراجعت قدراته كثيرا على صعيد “التجنيد والانتشار”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى