اقتصاد

“خليها تصدي”.. حملة مصرية تتصدى لغلاء السيارات

شكّل شعار “خليها تصدي” أقوى تعبيرا لدى المصريين في الحملة التي أقاموها منذ عدة سنوات لوقف شراء السيارات الجديدة لكبح جماح الأسعار المرتفعة.

وتدعو الحملة للتوجه إلى شراء السيارات الأرخص ثمنا في ظل تضرر المصريين من إجراءات تقشف صعبت عليهم تغطية تكاليف المعيشة الضرورية.

ونجحت الحملة في تقليص المبيعات وتخفيض الأسعار وكسبت زخما قبل الأول من يناير، عندما جرى خفض الرسوم الجمركية على السيارات المصنعة في أوروبا إلى الصفر.

وتملك مصر من الإمكانيات ما يؤهلها لتكوين سوق ضخمة للسيارات حيث أن عدد سكانها يفوق الـ98 مليون نسمة إلا أن الناس الذين يملكون السيارات قطاعهم ضيق جدا.

وتتراوح أسعار سيارات الطراز الأكثر شعبية في مصر بين 11 إلى 20 ألف دولار للسيارة، وهو رقم مبالغ فيه بالنسبة لموظف حكومي، فهو يعادل 10 أمثال متوسط راتبه السنوي.

ووفقا لبيانات من مجلس معلومات تسويق السيارات فقد انخفضت مبيعات السيارات على مستوى البلاد 42 بالمئة على أساس شهري في يناير وارتفعت مبيعات الشهر ذاته 10.8 بالمئة على أساس سنوي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى